معركة دامية بين الحرس الثوري وجهاديين قادمين من العراق

مواجهة جديدة مع الجهاديين

بيروت - نقلت وكالة تسنيم للأنباء عن قائد كبير في الحرس الثوري الإيراني قوله إن ثلاثة من أفراد الحرس ومثلهم من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا خلال اشتباكات في غرب البلاد قرب الحدود مع العراق السبت.

وكان الموقع الإخباري الرسمي للحرس الثوري الإيراني (صباح نيوز) ذكر أن مجموعة مؤلفة من 21 متشددا من الدولة الإسلامية عبرت الحدود الغربية لإيران وظلت قيد المراقبة قبل أن يشن الحرس الثوري هجوما عليها صباح السبت.

ونقلت تسنيم عن الجنرال محمد باكبور قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني قوله إن 16 من المسلحين جرى اعتقالهم بينما فر اثنان لكنهما الآن محاصران داخل طوق أمني.

واضاف ان "هؤلاء الارهابيين كانوا يعتزمون تنفيذ اعتداءات في مدن حدودية وفي وسط البلاد".

واوضح الحرس الثوري ان هؤلاء تسللوا الى ايران من الحدود الغربية مع العراق.

وفي يونيو/حزيران الماضي هاجمت الدولة الإسلامية البرلمان الإيراني في طهران ومرقد مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله الخميني مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا وإصابة العشرات.

وكان منفذو الهجوم جميعا من الأكراد الإيرانيين من المنطقة الكردية الواقعة غرب إيران على مقربة من الحدود العراقية.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما. وكانا اول هجومين يعلن التنظيم المتطرف مسؤوليته عنهما في ايران.

وأطلق الحرس الثوري الإيراني عدة صواريخ على قواعد الدولة الإسلامية في سوريا في 18 يونيو/حزيران ردا على ذلك الهجوم.

وفي الاشهر الاخيرة اعلنت السلطات اعتقال عشرات الاشخاص يشتبه بانتمائهم الى تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق مختلفة من البلاد.

وتقدم طهران مساعدة عسكرية للحكومتين السورية والعراقية لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية وارسلت الى البلدين مستشارين عسكريين والاف المتطوعين الشيعة بحجة الدفاع عن المراقد المقدسة.