معرض لتوظيف السعوديات.. خطوة خجولة نحو الامام

معدل البطالة بين السعوديات 45 بالمئة في 2011

الرياض - حضرت مئات السعوديات في العاصمة الرياض معرض "خطوة إلى الأمام" للتوظيف الذي يهدف إلى إعداد مزيد من النساء والفتيات لدخول سوق العمل في المملكة.

وتشير بيانات حكومية إلى أن مُعدل البطالة بين السعوديات وصل إلى 45 في المئة في عام 2011.

واعتبر مراقبون ان المعرض خطوة خجولة ومحتشمة نحو توظيف السعوديات في ظل كثرة القيود الاجتماعية التي تحيط بهن ومنع الاختلاط وانتشار الافكار المتشددة بالمملكة التي تعتبر ان خروج الانثى للعمل وصمة عار في جبين المجتمع.

واعتبر ابراهيم المعيقل مدير عام صندوق الموارد البشرية السعودي ذكر أن عدد النساء العاملات آخذ في الزيادة.

وقال المعيقل "في منتصف عام 2011 كان عدد النساء اللاتي يعملن في سوق العمل في القطاع الخاص وعلى مدار 30 عاما يبلغ حوالي 55 ألف امرأة فقط. كان هذا في منتصف عام 2011. اليوم تجاوز العدد 450 ألف".

وذكر المسؤولون عن التنظيم أن معرض "خطوة إلى الأمام" أتاح الفرصة لعقد مقابلات بين الشركات والسعوديات اللاتي يبحثن عن عمل.

المعرض نظمه موقع وكالة غلوورك الإلكتروني لتوظيف النساء.

وقال خالد الخضير مؤسس الموقع ومنظم المعرض "السنة الماضية كان معنا 46 جهة (مشاركة في المعرض). الآن 90 جهة. يعني أكثر من ضعف حجم السنة الماضية. الوظائف المتاحة السنة هذه أكثر من ثلاثة آلاف وظيفة في المعرض هذا. فتعرف حجم الموضوع هذا. الحمد لله فيه لنا دعم الآن من وزارة العمل ومن صندوق الموارد البشرية بحضور نائب أمير الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز كان بصراحة شيء مُفرح لنا ووضح أهمية المؤتمر".

وما زال كثير من السعوديين المحافظين يعارضون خروج النساء للعمل رغم المكاسب السياسية المهمة التي حصلت عليها المرأة في عهد العاهل السعودي.

وقالت عالية المسلط مدير التسويق التفاعلي في شركة (طيران ناس) السعودية "بديت عملي وأنا جدا متخوفة من هذا المجال (الطيران). ولكن أنصح أي فتاة سعودية عندها القدرة على التحدي والإبداع أنها تبدأ بأي فرصة تجيها سواء كانت في طيران ناس أو أي طيران آخر. مجال الطيران عمل جدا ممتع وجدا فيه تحدي".

وذكر كثير من أصحاب الأعمال في السعودية أن النساء حققن نجاحا ملحوظا في سوق العمل وأن شركاتهم زادت قوة بعد توظيف النساء.

وقال محمد الفتيحي المدير العام لشركة تجارة السلع الكمالية الثمينة "الآن نفتخر أنه احنا عندنا ما يقارب 58 بالمئة من السعوديين سيدات و45 بالمئة من جميع العاملين سعوديين. وحقيقة احنا شفنا بشكل كبير كمية الالتزام والانضباط والأخلاقيات والمبادىء والقدرة على التنافس الشريف من السيدات للرجال وأثبتوا جدارتهم والحمد لله والشكر لله استطاعت مبيعاتنا وربحيتنا أن تتضاعف بتوظيف السيدات".

والسعوديات اللاتي حصلن على شهادات جامعية هن أكبر الفئات التي تبحث عن فرص للعمل في المملكة من حيث العدد.