معرض الإسكندرية الدولي للكتاب يحتفي بالكتاب المستعمل

كتب نفسية ونادرة

الإسكندرية - تنظم إدارة معرض الإسكندرية الدولي للكتاب في دورته السابعة هذا العام، مهرجان الكتاب المستعمل الذي يهدف إلى تقديم هذه النوعية من الكتب إلى القراء في ظل ارتفاع أسعار الكتب وارتفاع الطلب على الكتب النادرة التي طبعت في القرن الـ 19 في مصر، والكتب العربية التي طبعت في أوروبا منذ القرن الـ 16، وكذلك الطبعات الأولى من الكتب والأعداد الأولى من المجلات كالهلال والمقتطف والأستاذ والعروة الوثقى والرسالة والمورد وآفاق والثقافة وغيرها.
وقال الدكتور خالد عزب، مدير إدارة الإعلام بالمكتبة، إن المعرض سيخصص جناح خاصاً ليشبع نهم القراء الباحثين عن الكتب النفيسة والنادرة. كما أن هذا الجناح يشبع هواية جمع الكتب القديمة لدى الكثير من عشاق القراءة والكتب.
وأشار إلى أن جناح الكتب المستعملة سيضم كتبا دينية، وكتبا جامعية وكتبا ثقافية وروايات ودواوين ومجموعة من الدوريات والكتب الإنجليزية.
يشار إلى أن مكتبة الإسكندرية تنظم معرضها السنوي الدولي للكتاب في الفترة من 19 فبراير/شباط القادم وحتى 4 مارس/آذار، وسيكون المركز القومي للترجمة وذاكرة مصر المعاصرة ضيفا الشرف في الدورة السابعة للمعرض.
وتشهد دورة هذا العام إقبالا متزايدا من الناشرين العرب والمصريين والأجانب، وسوف تخصص مكتبة الإسكندرية جناحا خاصا بإصدارات سلسلة ذاكرة مصر المعاصرة، ومنها علي باشا إبراهيم، وأخبار اليوم، والعائلة السليمية، وكتالوج مجلس الشورى المصري، وكتالوج مجلس الشعب المصري، وبيرم التونسي، وكتالوج ذاكرة مصر الفوتوغرافية، ومطبعة بولاق، وروزا اليوسف، وحسن فتحي، والعائلة البطرسية، وكتالوج دار المحفوظات.
ويشارك المركز القومي للترجمة بمجموعة من أحدث العناوين والإصدارات والمطبوعات ومن بينها "محاورات ديكارت" ترجمة الدكتور مجدي عبدالحافظ، و"كان يا ما كان وقصص أخرى" وهو أول كتاب يترجمه عن اللغة البوسنية مباشرة جمال الدين سيد محمد ومسرحية "إلكترا" لسوفوكليس ترجمة منيرة كروان و"ملحمة الجاوتشو لخوسيه إرنانديث" للكاتب ماريو برجاس يوسا ترجمة نجاة حكمت رزق.
إلى جانب "دليل ضيوف رحلة الخديوي" للفرنسي اوغيست مارييت ترجمة عباس أبو غزالة ويتضمن صورا وخرائط نادرة لقناة السويس وحفل افتتاحها، وكتاب "الطبيعة" لأرسطو، ورواية "عوليس" لجيمس جويس ترجمة لطفي جمعة و"نحو عالم أفضل" ترجمة دريني خشبة، وترجمة محمد صقر خفاجة لكتاب "هيرودوت يتحدث عن مصر".
هذا بالإضافة إلى أربعة مجلدات من كتاب "مسألة فلسطين" للمؤرخ الفرنسي هنري لورانس ترجمها إلى العربية بشير السباعي وصدرت بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي الذي تعاون مع المركز كذلك في إصدار عدة أجزاء من موسوعة "جامعة كل المعارف" تحرير ايف ميشو التي ترجمتها نخبة من المترجمين.
كما تعرض للبيع أول ترجمة عربية لموسوعة "كمبريدج للنقد الأدبي" صدرت بإشراف الدكتورة ماري تيريز عبدالمسيح. كذلك كتاب "تاريخ مصر الحديث" للمؤرخ الايطالي ماسيمو كامبينيني ترجمة عماد بغدادي والذي صدر بالتعاون مع المعهد الثقافي الإيطالي.
ويعرض المركز أيضا "الموسوعة الشاملة للحضارة الفرعونية" للمؤلف جي راشية ترجمة فاطمة عبدالله محمود بالإضافة إلى ترجمة لمختارات من نصوص الكاتب المسرحي النرويجي هنريك ابسن صدرت في عدة مجلدات بالتعاون مع المركز الثقافي النرويجي في القاهرة.
وبالتعاون مع دار الآداب اللبنانية ينشر المركز ترجمة لكتاب "الثقافة والمقاومة حوار بارسميان مع المفكر الفلسطيني الراحل إدوار سعيد" ترجمة علاء الدين أبو زينة. وضمن الإصدارات موسوعة "الأدب الصيني في القرن العشرين" تأليف فو شينج هاو وترجمة عبدالعزيز حمدي. كذلك يشارك بكتاب "لن نفترق" مترجما إلى العربية عن لغة التييجرنية وهي إحدى اللغات الاريترية.
علي جانب آخر تشارك مؤسسات وزارة الثقافة بصورة موسعة في المعرض، حيث تشارك الهيئة المصرية العامة للكتاب بجناح يضم إصدارات الهيئة العامة المصرية للكتاب ومطبوعات "مهرجان القراءة للجميع" التي خصص لها جناح خاص في المعرض نظرا للإقبال المتزايد عليها من جمهور معرض الإسكندرية، بالإضافة إلي الإصدارات الأجنبية باللغتين الإنجليزية والفرنسية التي توزعها الهيئة وسلسلة تاريخ المصريين وكتب التراث وقصص الأطفال.
جدير بالذكر أن معرض الإسكندرية الدولي للكتاب كان قد شهد نجاحا كبيراً العام الماضي من حيث عدد الدول المشاركة والزوار الذين بلغ عددهم ما يزيد عن ربع مليون شخص. وكانت دولة الجزائر هي ضيف شرف المعرض العام الفائت، وحفل المعرض بالعديد من الفعاليات الثقافية والأدبية المتنوعة كان من بينها ندوات حول الثقافة الجزائرية.