معرض أبوظبي: الاعرج ومفتاح والنظرية الشعرية


الاعرج مشاركة فعالة في معرض الكتاب

ابوظبي - استضافت جائزة الشيخ زايد للكتاب في مجلس كتاب ضمن فعاليات معرض أبوظبي للكتاب في دورته المتواصلة في العاصمة الاماراتية، الدكتور محمد مفتاح الفائز بفرع الآداب حيث تحدث عن كتابه "مفاهيم موسعة لنظرية شعرية" حول اللغة والموسيقى والحركة.

واستعرض الدكتور مفتاح خلال الحوار الذي اداره الكاتب واسيني الأعرج الموضوعات التي تناولها كتابه والتي تدور حول المبادئ المعرفية والمبادئ الحركية.

وسلط الضوء على المبادئ التنظيمية والمبادئ التوليفية التي تتضمن الأولويات الرياضية المنطقية وفضاء الفكر العربي الإسلامي.

يذكر ان الدكتور محمد مفتاح حاصل على الدكتوراة في الأدب وعمل كمحاضر وأستاذ جامعي وحاز على عدة جوائز أهمها "جائزة المغرب الكبرى للكتاب في الآداب والفنون" و"جائزة سلطان بن علي العويس" وله عدة مؤلفات منها "الخطاب الصوفي مقاربة وظيفية" و"في سيمياء الشعر القديم" و"التلقي والتأويل مقاربة نسقية" و"مفاهيم موسعة لنظرية الشعرية".

وكان مجلس كتاب قد استضاف لقاء مع الكاتبين الفائزين بالجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" الأديب المغربي محمد الأشعري والكاتبة السعودية رجاء عالم.

وقدم للأمسية وأدار الحوار الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ الذي أشار إلى أن رواية أبوظبي والإمارات كانت حاضرة في الأمسية الروائية بامتياز حيث التنمية مفهوم متكامل لا يشتمل على مكون الثقافة اعتباطا أو مصادفة وإنما عبر وعي متقد نحو تجسير الفجوة بين الأجيال أو القطيعة بينهما ونحو حضور المادي والمعنوي معا .

وقال الكاتب المغربي محمد الأشعري إنه لا يسعى في أعماله إلى إرسال رسائل لأنها ليست مهمة الكاتب ولكنه يتأمل وضع نعيش فيه تحت وطأة الخوف حيث نكون أشد تعلقا بالحياة.

واضاف انه في إمكاننا بإنتاج الجمال أن نقاوم القبح من حولنا واصفا ما حدث في تونس ومصر بأنه نوع من إنتاج الجمال الإنساني العميق قامت فيه انتفاضات سلمية لصالح قيم كونية هي الحرية والعدالة والمساواة والديموقراطية ومحاربة الفساد.

من جانبها قالت الكاتبة رجاء عالم "عندما أكتب أحاول أن أعثر على أطرافي في هذا العالم فهي تتوزع بين الكائنات والبشر وبالنسبة لي التصوف ما هو إلا هاجس أن أعثر على اللانهاية وأعبر من الموت إلى حياة جديدة.

وفي سؤال لمراسل "ميدل ايست اونلاين" المشارك في فعاليات المعرض حول هل بامكانها الزعم انها تخلصت من الرقيب الذاتي والرقيب الاجتماعي والسياسي السعودي؟ قالت عالم "عندما أكتب لا أفكر في الرقيب وليس هناك في عالمي ما يسمى بالرقيب ولا أعرفه. فعند الكتابة يكون الكاتب في مواجهة ذاته وهو الذي قد فرض الرقيب على نفسه".