معاون لاحمد الجلبي يزور اسرائيل

هل يبحث الجلبي عن أصدقاء جدد؟

القدس - اوردت الصحافة الاسرائيلية الاثنين ان معاونا للسياسي العراقي المثير للجدل احمد الجلبي قام اخيرا بزيارة لاسرائيل، العدو الاول للعراق في ظل نظام صدام حسين.
وكتبت صحيفتا هآرتس ويديعوت احرونوت ان مثال الالوسي المسؤول في "المؤتمر الوطني العراقي" الذي يتزعمه الجلبي، وصل الجمعة الى تل ابيب قادما من انقرة على متن طائرة تابعة لشركة العال الاسرائيلية، وحضر مؤتمرا حول الارهاب في هرتسليا قرب تل ابيب.
وكان الالوسي الذي تعتبر بلاده من حيث المبدأ في حال حرب مع اسرائيل، من "ضيوف الشرف" اثناء خطاب القاه رئيس اركان الجيش الاسرائيلي موشي يعالون الاحد خلال المؤتمر.
وقال في تصريح اوردته صحيفة هآرتس ان "العديد من المثقفين في العراق يعرفون انه ينبغي اخذ اسرائيل في الاعتبار بصفتها واقع قائم".
وتابع الالوسي "من مصلحة العراق ان يقيم علاقات دبلوماسية مع الجميع".
واكد في تصريحات لصحيفة يديعوت احرونوت ان زيارته الى اسرائيل تشكل "مغامرة" قد تقضي عليه عند عودته الى بلاده.
واضاف "قلت لنفسي: ينبغي ان يقدم احد ما على هذه الخطوة، ولو كلفتني هذه المغامرة حياتي او مسيرتي السياسية".
وكان الرئيس العراقي السابق صدام حسين طرح نفسه في موقع المدافع عن القضية الفلسطينية والعدو اللدود لاسرائيل. وقام العراق في عهده باطلاق صواريخ سكود على اسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991.
وكان الطيران الاسرائيلي قصف قبل عشر سنوات من ذلك في حزيران/يونيو 1981 مفاعل تموز النووي العراقي على مسافة 17 كلم من بغداد.
والعراق الذي لا يملك حدودا مشتركة مع الدولة العبرية، هو في حال حرب نظريا مع اسرائيل منذ 1948 ولم يوقع اتفاقات هدنة معها.
وبعد ان كان الجلبي من رموز المعارضة العراقية ضد صدام حسين وامضى سنوات في المنفى في الولايات المتحدة، فقد حظوته لدى واشنطن بسبب شكوك حول علاقات اقامها مع المخابرات الايرانية.
ونجا في مطلع ايلول/سبتمبر من اعتداء قرب بغداد.