معارك نجامينا توقع مئات الإصابات بين المدنيين

القوات الفرنسية معنية بمساعدة مواطنيها فقط

جنيف ـ اعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الاحد ان 400 تشادي على الاقل فروا من اعمال العنف في نجامينا ولجأوا الى مدينة كوسيري في الكاميرون.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين في جنيف ايلين كو "عبر 400 تشادي الى الكاميرون ولجأوا الى مدينة كوسيري منذ السبت، اما عن طريق الجسر فوق نهر شاري واما بواسطة السفن".
واضافت ان "توافد الناس مستمر".
واشارت الى ان الوضع في شرق تشاد "هش الى حد بعيد"، ولو ان المفوضية لم تسجل "اي هجوم حتى الآن ضد مخيمات اللاجئين" السودانيين.
وتابعت "نخشى حصول سرقات للمحروقات الضرورية لمخيمات اللاجئين".
واستؤنفت المعارك الاحد بين الجيش والمتمردين التشاديين في وسط نجامينا.
واعلنت منظمة اطباء بلا حدود الاحد في باريس ان المعارك بين القوات التشادية والمتمردين اوقعت مئات الجرحى في نجامينا، معظمهم مدنيون اصيبوا "برصاص طائش".
واستقبلت مجموعة من اطباء بلا حدود في احد مستشفيات العاصمة التشادية السبت وحده 48 جريحاً بينهم "مقاتل واحد فقط"، بينما كان الآخرون من المدنيِّين، على ما اعلنت مسؤولة برنامج المنظمة في تشاد ايزابيل دوفورني في اتصال معها في باريس.
واضافت دوفورني ان مستشفى آخر اكد استقبال حوالي 200 جريح بحسب معلومات نقلها الصليب الاحمر التشادي لاطباء بلا حدود.
واضافت ان هذا المستشفى تنقصه الموارد بالكامل وهو "بلا طبيب وبلا جراح".
ويعاني الجرحى الذين ينقلون الى المستشفى "بشكل اساسي من جروح بالرصاص، ولا سيما الرصاص الطائش"، بحسب مسؤولة اطباء بلا حدود.
واوضحت دوفورني ان مجموعات المنظمة الانسانية الموجودة على الارض عاجزة عن تحديد عدد القتلى.

وهاجم المتمردون، بدعم من الطيران السوداني، مديرية ادري في شرق تشاد على الحدود مع السودان، كما افادت مصادر في حركة التمرد وفي السلطات الرسمية.
ويوجد 241 الف لاجئ سوداني من اقليم دارفور (غرب السودان) في شرق تشاد.