معارض بحريني سابق يطلق صحيفة يومية جديدة

المنامة
نريد ان نكون اداة ووسيلة لانجاح مشروع الملك الاصلاحي

اعلن منصور الجمري الذي يستعد لاطلاق صحيفة يومية جديدة في البحرين ان اصدار صحيفة جديدة يهدف الى اعادة الريادة للصحافة البحرينية التي فقدتها منذ نهاية الخمسينات والتأسيس لثقافة وطنية جامعة لكل البحرينيين.
وقال الجمري، المتحدث السابق باسم حركة شيعية معارضة، قبل ايام من الموعد المقترح لاطلاق صحيفة "الوسط" التي يرأس تحريرها ان "الفرصة سانحة الان بعد فبراير 2001 في البحرين لان يخرج مشروع وطني ثقافي يعبر عن طموح لثقافة وطنية جامعة للبحرينيين".
وقال الجمري "كانت الصحافة البحرينية في الخمسينات معبرة عن الرأي العام المحلي وتعبر عن ثقافة وطنية مشتركة بين البحرينيين (..) الان لدينا ثقافات فرعية اثنية وقبلية وطائفية طغت خلال الفترة الماضية بسبب الظروف السياسية (..) لقد ان الاوان لكي يخرج مشروع ثقافي وطني جامع لكل البحرينيين وصحيفة تعبر عن الرأي العام المحلي بصدق".
واضاف "نريد ان ينجح المشروع الاصلاحي للملك ولا نريد ان نكون اداة او وسيلة لغير نجاح المشروع. دعم المشروع الاصلاحي هو احد اهدافنا الرئيسية (..) نتعامل مع الوضع بكل معطياته بشكل براغماتي وسوف نكون حريصين على اهدافنا".
ومن المقرر ان تصدر صحيفة "الوسط" يوم السابع من ايلول/ سبتمبر لتصبح الصحيفة العربية اليومية الثالثة في البحرين بجانب "اخبار الخليج" و"الايام" المعبرتين عن وجهة النظر الحكومية في الغالب.
وصدرت ثلاثة اعداد تجريبية من "الوسط" يوم الاحد 25 والاثنين 26 والثلاثاء 27 اب/اغسطس الجاري تم توزيعها مجانا.
وقال "اننا نعتبر انفسنا صحيفة الرأي والرأي الاخر. نحاول ان نعبر عن التنوع القائم في مجتمع البحرين وهو ما سيلمسه القراء في تغطيتنا الشاملة للبحرين باساليب جديدة. سنكون سعداء اذا نافستنا الصحف الاخرى لان هذا سيكون من مصلحة القارئ بالدرجة الاولى".
وقال الجمري ان "الوسط" سوف تكون مناصرة للديموقراطية والشفافية" وستعمل على ان تكون "نقطة التقاطع بين كل الاتجاهات المناصرة للديموقراطية مع ميل لاحترام الجذور الحضارية والاسلامية لمجتمع البحرين"، مشيرا الى انها سوف تكون مفتوحة لكل الاتجاهات من خلال صفحات الرأي".
وقال الجمري ان تحوله من العمل السياسي الى الصحافة يأتي ضمن قناعته بان المرحلة الحالية "تتطلب العمل من الداخل وليس من الخارج" حسب تعبيره.
وقال المتحدث السابق باسم "حركة احرار البحرين" الشيعية المعارضة، ان "قرار الاستقالة من حركة احرار البحرين لم يكن سهلا بالنسبة لي. لقد استقلت من حركة ساهمت في تأسيسها وقراري كان شخصيا لانني اعتقد ان علينا ان نتعامل مع مرحلة ما بعد الميثاق بكل معطياتها. مهما كان المجال ضيقا فان العمل من الداخل لا يمكن ان يستبدل بعمل من الخارج".
و"حركة احرار البحرين" الشيعية المعارضة غير مرخص لها في البحرين وتنشط من لندن.
وعاد منصور الجمري الى البحرين في كانون الاول/ديسمبر 2001، بعد ان امضى اكثر من عشرين عاما في المنفى في بريطانيا.
وكانت السلطات اتهمت والد منصور الجمري، عبد الامير الجمري المقيم في لندن، بالوقوف وراء الاضطرابات التي شهدتها البلاد بين 1994 و1999.
وتصدر في البحرين حاليا اربع صحف يومية اثنتان بالعربية هما "اخبار الخليج" التي انطلقت عام 1976 وصحيفة "الايام" التي انطلقت عام 1989 و"غالف ديلي نيوز" التي تصدر عن دار اخبار الخليج و"بحرين تريبيون" التي تصدر عن مؤسسة الايام للصحافة والنشر.
وبجانب الصحف، هناك مجلات اسبوعية وشهرية تصدر في البحرين هي اسبوعية "صدى الاسبوع"، وشهرية "بانوراما الخليج" اللتان تصدران عن مؤسسة الايام ومجلة "المواقف" التي بدأت صدروها منذ العام 1973 فيما تصدر وزارة الاعلام البحرينية مجلة اسبوعية هي "هنا البحرين" وعدد من المجلات المتخصصة.
ودفعت الاصلاحات السياسية في المملكة التي تستعد لتنظيم انتخابات تشريعية في تشرين الاول/اكتوبر المقبل، هي الاولى منذ حل البرلمان في العام 1975، العديد من الناشطين ورجال الاعلام الى التقدم بطلبات لاصدار صحف جديدة حيث يسعى احد اعضاء مجلس الشورى السابق وهو محمد علي الستري على اصدار صحيفة يومية باسم "الميثاق" خلال الشهور القليلة القادمة.