'مطربة المثقفين' تشدو في موازين إيقاعات العالم

صوتها الاستثنائي أحدث ثورة فنية

الرباط - أعلنت جمعية مغرب الثقافات أن الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ستشارك في النسخة 14 من مهرجان "موازين إيقاعات العالم" الذي ستحتضنه الرباط من 29 مايو/ايار إلى 6 يونيو/حزيران.

وكشفت الجمعية في بيان صادر عنها أن الفنانة اللبنانية ستقوم باحياء حفلها على منصة مسرح محمد الخامس يوم 31 مايو/ايار، حيث يجتمع عشاق الفن الأصيل والموسيقى الراقية لسماع صوتها.

وتتوقع جمعية "مغرب الثقافات" المنظمة للمهرجان أن تحطم سهرة "عملاقة الطرب العربي" الأرقام القياسية من حيث عدد الحضور، بالنظر إلى العشق الكبير الذي يكنه لها الجمهور المغربي، ولأغانيها المميزة باعتبارها تتعاون مع كبار الملحنين، واشهر الشعراء العرب.

وتعد ماجدة من بين الفنانات اللواتي تربطهن علاقة قوية مع الجمهور المغربي، إذ سبق وسجلت مشاركتها في العديد من المهرجانات الكبرى في المملكة أبرزها مهرجان "تيميتار" بمدينة أغادير ومهرجان "أصوات نسائية" بمدينة تطوان.

وتفننت ماجدة الرومي في اداء مجموعة من المقاطع المغربية بالاضافة الى ارتدائها القفطان المغربي.

وصاحبة الصوت الاستثنائي والغناء الرصين فاجأت جماهير العاصمة المغربية في حفلها بموازين سنة 2010، بأداء أغنية "علاش يا غزالي"، معبرة عن حبها للأغاني المغربية والزي المغربي.

وتعتبر النجمة اللبنانية التي يطلق عليها ايضا "مطربة المثقفين"، من أشهر النخب الفنية وأكثرهن نجاحاً على المستوى العربي والدولي، حيث يقترن اسمها بكبار نجوم الفن والموسيقى في العالم العربي، ممن تأثرت بهم في صغرها، وسارت على خطاهم في مسيرتها الفنية، وأبرزهم فيروز، ومحمد عبدالوهاب، وأم كلثوم، وعبدالحليم حافظ، وأسمهان.

ومنذ فوزها بالمركز الأول في برنامج "استديو الفن" عام 1974، انطلقت مسيرة ماجدة الرومي الفنية، بعد أن أذهلت لجنة التحكيم والجمهور في الاستديو والمشاهدين عبر شاشات التلفزيون بصوتها "الاستثائي الذي أحدث ثورة" كما وصفها ابن عمها رايموند صدفي.

ومنذ ذلك اليوم حلّق اسمها في سماء الموسيقى عالياً منتقلاً من بيروت إلى كبرى عواصم العالم.

واكدت ماجدة الرومي انها لا تخاف ان يطغى صوتها الوطني على صوتها الفني مؤكدة ان صوتها "موظف للسلام والحب".

وقالت الرومي "لا اخاف ان يطغى صوتي الوطني على صوتي الفني" بعدما عهدت اطلاق المواقف الوطنية في حفلاتها وفي مناسبات وطنية مختلفة.

واوضحت "انا صوت موظف للسلام والحب وهكذا ساستمر طالما يهبني الله الصوت، فالصوتان الوطني والفني يسيران معا بالنسبة لي ويجب ان يسيرا معا".

وقالت جمعية مغرب الثقافات التي تشرف على تنظيم المهرجان إن حفل الافتتاح سيحييه ثلاثة مطربين عرب من الجيل الجديد تألقوا في برنامج المواهب "ذا فويس" وهم السوري خالد حجار واللبناني غازي الامير والعراقي سعد ستار.

ففي فضاء مسرح محمد الخامس ستمتزج موسيقى مشرقية تتمثل في الموسيقى المصرية بإيقاعات السامبا والأغاني الروحية المقدونية وأصوات من لبنان وفرنسا في سهرات غنائية موسيقية حتى السادس من يونيو/حزيران.

وقال المدير الفني للمهرجان عزيز داكي إن المهرجان "وصل إلى مرحلة النضج وأصبح له إشعاع عالمي.. هذه الدورة من أحسن دورات المهرجان فنيا حيث تجمع فنانين كبارا يصعب ان يتواجدوا دفعة واحدة" في مهرجان واحد.

وأضاف أن الرابح هو الجمهور الذي "سيستمتع بوجودهم".

وأعلنت الجمعية أن الفنانة الأميركية جينيفر لوبيز تحيي يوم 29 مايو/ايار بمنصة السويسي بالرباط، حفل افتتاح الدورة الـ14 للمهرجان.

وأوضح بلاغ للجمعية أن الأوصاف تتعدد بين النجمة الدولية وأيقونة العصر والرمز، لوصف المسار الاستثنائي والموهبة الكبيرة التي تتمتع بها جينيفر لوبيز، واعدا بحفل "أسطوري" سيدخل مهرجان موازين إلى تاريخ فن "آر أند بي" الذي تعد لوبيز أحد أبرز أسمائه، فصوتها وصورتها راسخان في الساحة الموسيقية العالمية.

وسيكرم مهرجان "موازين-إيقاعات العالم" في الدورة الرابعة عشرة المطربة أسمهان (1917-1944) وتقوم السوبرانو المصرية نهاد فتحي بصحبة أوركسترا رتيبة الحفني التابعة للأوبرا المصرية بأداء اشهر أغاني المطربة الراحلة المحفورة في وجدان المستمع العربي.

وفي مجال الاغنية المغربية فأبرز ما يشهده المهرجان هو عودة الفنان المعتزل عبدالهادي بلخياط إلى الغناء حيث يحيي أمسية تتضمن أغنيات دينية وصوفية.