مصورة المشاهير مفلسة

آن ليبوفيتز.. ماذا تنتظر؟

نيويورك - تتساءل نيويورك حاليا عن السبب الذي جعل المصورة الاميركية الشهيرة آن ليبوفيتز التي لم تهتم يوما بكلفة اي عمل، تصل الى حافة الافلاس.
وليبوفيتز (59 عاما) التي عرفت بلقطاتها لاشهر شخصيات الولايات المتحدة من ارنولد شوارزنيغر الى النجمة ووبي غولدبرغ واصطف امام بابها المشاهير لتخليدهم في صورها، تعاني من ديون كبيرة اليوم.
ففي اوج الازمة المالية، لجأت في كانون الاول/ديسمبر 2008 الى مؤسسة مالية اقرضتها مبلغا مقابل رهن اعمالها.
وهي مدينة لمؤسسة "آرت كابيتال" حاليا بـ 24 مليون دولار عليها تسديدها قبل الثامن من ايلول/سبتمبر والا ستعلن افلاسها بعدما رفعت "آرت كابيتال" دعوى تطالبها بالمبلغ.
وقالت ناطقة باسم "آرت كابيتال" ان المؤسسة تطالب ليبوفيتز "باحترام بنود العقد وتسمح لآرت كابيتال ببيع ممتلكاتها الفنية وعقاراتها لتسديد ديونها".
والى جانب ارشيفها من الصور الذي تقدر قيمته بحوالى خمسين مليون دولار حسب صحيفة نيويورك تايمز، رهنت ليبوفيتز منزلها الذي يحتل واحدة من زوايا شارع في غرينيتش فيليج جنوب غرب مانهاتن ومنزلا آخر في راينبيك شمال نيويورك.
وفي حال اشهرت افلاسها يفترض ان يقرر القضاء اي الممتلكات سيتم بيعها.
ونادرة هي الشخصيات التي لم تصورها ليبوفيتز بدءا بجون لينون ويوكو اونو اللذين صورا عاريين قبل ساعات من اغتيال مغني البيتلز الى ملك بريطانيا اليزابيث الثانية مرورا بالنجمة ديمي مور عندما كانت حاملا.
وكانت ليبوفيتز بدأت العمل في مجلة "رولينغ ستون" في السبعينات.
ومنذ ان كشفت نيويورك تايمز الصعوبات المالية التي تواجهها في بداية السنة، تضج نيويورك بالشائعات والتكهنات عن اسباب افلاسها.
وقالت "نيويورك ماغازين" هذا الاسبوع ان اسلوب حياتها واصرارها على الكمال ابعداها تدريجيا عن الواقع.