مصر واندونيسيا تتبادلان المعلومات لمكافحة الارهاب

ميغاواتي اثناء زيارتها لمنطقة الاهرامات

القاهرة - ناقشت رئيسة اندونيسيا ميغاواتي سوكارنوبوتري ونظيرها المصري حسني مبارك الخميس وسائل تحسين تبادل المعلومات على صعيد مكافحة الارهاب، كما قال اسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مبارك.
واكد الباز في مؤتمر صحافي في اعقاب لقاء في القاهرة بين الرئيسين انهما ناقشا مسألة جمع وتبادل المعلومات وتحليلها "ليس فقط في مصر واندونيسيا، انما بصورة عامة، خصوصا في ما يتعلق بتنقل المجموعات الارهابية وانتقال رؤوس الاموال".
وحرص الباز على القول ان "مصر واندونيسيا ليستا في خطر في هذا الوقت".
وفي شأن انتقال الاموال، قال الباز ان الموضوع نوقش خلال اللقاء "وخصوصا فيما يتعلق بالاشخاص الذين يقومون بأنشطة ارهابية خارج بلدينا".
وشن النظام المصري في التسعينات حملة لا هوادة فيها ضد الحركات الاسلامية المسلحة التي انضم بعض قادتها الى تنظيم القاعدة في افغانستان.
وتتخوف واشنطن من ان تصبح اندونيسيا، اكبر دولة اسلامية في العالم، ملاذا للمتعاطفين مع تنظيم القاعدة او الناشطين في صفوفه وتعمل مع جاكرتا في مجال مكافحة الارهاب.
وخلال لقائها الذي استمر ساعتين ونصف مع مبارك، ناقشت الرئيسة الاندونيسية ايضا الوضع في الشرق الاوسط والتعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي.
وستلتقي الرئيسة الاندونيسية ايضا الشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر خلال زيارتها التي تستمر ثلاثة ايام.
ويرافق الرئيسة الاندونيسية عدد من الوزراء وحوالي 35 رجل اعمال.
وتشكل الصادرات الاندونيسية الى مصر -اخشاب وورق وزيت النخيل- 200 مليون دولار سنويا في الوقت الراهن. اما صادرات مصر فتبلغ 16 مليونا وخصوصا من القطن والاسمدة.