مصر: مساجد آل البيت تشهد إقبالا مميزا في رمضان

القاهرة - من عزت شاهين

يكن المصريون حبا خاصا وتعلقا كبيرا بمقامات آل ‏ ‏البيت وبمساجدهم العديدة في قاهرة المعز التي يوجد بها عشرات المساجد ذات القيمة ‏ ‏التاريخية والروحية لآل البيت تزدحم بالآلاف من الذين تهفو قلوبهم الي آل البيت ‏ ‏طوال العام وبصفة خاصة فى ليالى شهر رمضان المبارك.‏
ويتزاحم المصريون من مختلف الطبقات من كل المحافظات طوال شهر رمضان على التبرك ‏ ‏بمقامات آل البيت وقضاء ليلة او اكثر من ليالي الشهر الكريم في احضان احد هذه ‏ ‏المساجد للتبرك بأصحابها من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الدعاء.‏
وتقام كل ليلة حول هذه المساجد موائد الرحمن الكبيرة العامرة بأطعمة رمضان ‏ ‏الشهيرة والتي تستقبل الآلاف كل يوم على الإفطار الرمضاني تبرعا من أهل الخير ‏ ‏ومساهمة في تكافل المجتمع اضافة إلى توزيع الصدقات وأموال الزكاة في هذا الشهر ‏ ‏المبارك.‏
ويسهر الناس كل ليلة فى السرادق المحيطة بالمساجد وبالبيوتات الأثرية مثل منزل ‏ ‏الهراوى وبيت الست وسيلة ومنزل زينب خاتون وغيرها بمنطقة القاهرة الفاطمية والتي ‏ ‏تقدم التواشيح الدينية والأغاني الشعبية والموسيقى الشرقية الأصيلة والتي تمتد ‏ ‏حتى موعد السحور وصلاة الفجر في أحد هذه المساجد الشهيرة لتظل لهذه الليالي ‏ ‏ذكريات طيبة تستمر عالقة بالأذهان سنين طويلة.‏
والى الجانب الروحي في شهر رمضان تشهد منطقة الحسين بحي الجمالية وسط القاهرة ‏ ‏والتي تتميز بوجود كم هائل من الآثار الإسلامية والمساجد العتيقة حركة رواج تجاري ‏ ‏كبير فى هذا الشهر المبارك تتمثل فى تجارة السبح والمصاحف والكتب الدينية والبخور ‏ ‏والروائح العطرية مثل المسك والعنبر اضافة الى نشاط البازرات والمقاهى والمطاعم ‏ ‏وغيرها.‏ ‏
يحظى مسجد السيدة زينب بمكانة كبيرة فى قلوب المصريين، ويقول الشيخ سيد الطويل ‏ ‏مؤذن أن السيدة زينب تتمتع بمكانة كبيرة ‏ ‏منذ قدومها الى ارض مصر بعد ان ضيق عليها الأمويون الخناق فى المدينة فاختارت ‏ ‏الذهاب الى مصر لما سمعته عن أهلها من محبتهم لأهل البيت وشاهدت احتفال أهل مصر ‏ ‏بها عند قدومها.‏ ‏
اضاف ان اكثر المترددين على مقام السيدة هم من البسطاء القادمين من قرى مصر ‏ ‏ونجوعها الذين يتبركون بها طوال العام وبصفة خاصة فى شهر رمضان ويدعون الله أمام ‏ ‏مقامها بالشفاء من الامراض لهم ولذويهم اعتقادا منهم فى بركتها مشيرا الى أن ‏ ‏المقام يشهد الوفاء بالنذور وتقديم الصدقات والاطعمة للفقراء من اهل الحى ‏ ‏والمقيمين بجوار المسجد.
ومن بين مساجد آل البيت مسجد السيدة نفيسة بنت الحسن بن زيد بن على ‏ ‏بن أبى طالب الذى يعد من المساجد التى لها رواد وزوار من نوع خاص تعلقوا بالمكان ‏ ‏منذ سنوات طويلة وذلك لكونها تحظى بمكانة خاصة فى قلوب المصريين ورجالات الفن ‏ ‏والسياسة حتى ان فرحة الشباب والفتيات المقبلات على الزواج لا تكتمل اذا لم يتم ‏ ‏عقد قرانهن فى دوحة السيدة نفيسة رضي الله عنها.
ويحرص كثير من المصريين على زيارة ضريح السيدة نفيسة كل يوم اعتقادا منهم ‏ ‏بأنها ستفك العقد حتى يطرق الزواج أبوابهم للنجاة من شبح العنوسة.
وفى منطقة الدرب الأحمر يتبارك المصلون ويسهرون حتى طلوع الفجر ‏ ‏يقرأون القرآن خاصة فى رمضان بمقام السيدة فاطمة النبوية في مسجدها الجليل في ‏ ‏زقاق يعرف باسمها منذ قدومها الى مصر مع عمتها السيدة زينب حتى توفيت عام 110 ‏ ‏هجرية ودفنت في المكان الموجود به الضريح الآن.‏ ‏
‏ وتزخر مصر أيضا بالعديد من مساجد ومقامات آل البيت منهم الإمام محمد الجعفري ‏ ‏بن جعفر الصادق الذي يوجد مشهده على مقربة من ضريح السيدة كلثوم بنت القاسم ‏ ‏وغيرهم من أحفاد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذين وفدوا الى مصر دونا عن ‏ ‏سائر الأقطار.(كونا)