مصر: محكمة عسكرية تصدر احكاما بالسجن على 51 اسلاميا

القاهرة شهدت جملة من المحاكمات للاسلاميين في الآونة الاخيرة

الهاكستب (مصر) - اصدرت المحكمة العسكرية في القاهرة الاثنين على 51 اسلاميا متهما بالتآمر لقلب نظام الحكم احكاما بالسجن لمدد تتراوح بين عامين الى 15 عاما مع الاشغال الشاقة.
وفي المقابل قضت محكمة الهاكستب (شمال القاهرة)، ببراءة 43 اسلاميا اخر جرت محاكمتهم في اطار قضية "حزب الوعد" التي شملت 94 اسلاميا اتهموا بالتخطيط لاغتيال الرئيس المصري حسني مبارك وشخصيات دينية وسياسية وتنفيذ اعتداءات ضد مبان رسمية من بينها مبنى الاذاعة والتلفزيون.
وحكم على ثلاثة من المتهمين بينهم داغستاني يدعي عمر حاجييف مهدي محمد (36 عاما) بالاشغال الشاقة لمدة 15 عاما. والاثنان الآخران هما مجدي حسن ادريس (33 سنة) ويملك قاعة للرياضة وعمر عبد العزيز خليفة ابراهيم (36 سنة) ولا يعمل.
وقضت المحكمة ببراءة المتهم الرئيسي في القضية نشأت احمد محمد ابراهيم. وحكمت على ثلاثة آخرين بالسجن سبع سنوات مع الاشغال الشاقة فيما تراوحت باقي العقوبات بين الاشغال الشاقة خمس سنوات والحبس عامين.
ومن بين المتهمين مصري اميركي يدعى محمد هشام سيف الدين يوسف (40 سنة) تلقى تدريبا على الطيران المدني لمدة ستة اشهر في الولايات المتحدة قبل عودته الى مصر وحكم عليه بالسجن سبع سنوات مع الاشغال الشاقة ومصري هولندي يدعى هشام محمود محمد دياب (41 سنة) حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع الاشغال الشاقة.
كما حكم على داغستاني ثان يدعى احمد عبد الله محمدوف بالسجن خمس سنوات مع الاشغال الشاقة.
وحكم على المصري الكندي عبد الرحمن فكري ابو العلي (22 سنة) والذي سلمته اذربيجان الى مصر في اذار/مارس الماضي بالسجن ثلاث سنوات مع الشغل.
واستغرقت الجلسة خمس دقائق فقط اكتفى خلالها رئيس المحكمة بالنطق بالحكم الذي استقبله المتهمون بهدوء. وقد جرت محاكمة خمسة من المتهمين غيابيا.
وكانت النيابة العسكرية ذكرت ان تحقيقاتها كشفت ان "قادة التنظيم جمعوا تبرعات تحت مسميات خيرية لاستغلالها في تمويل نشاط التنظيم وسفر اعضائه الى الشيشان وتدريبهم على أعمال عسكرية".
اكدت النيابة ان التنظيم "قام على فتاوى اصدرها الشيخ فوزي السعيد امام مسجد التوحيد والداعية نشأت ابراهيم امام مسجد كابول بمدينة نصر اللذين يعدان أهم قادة التنظيم" مضيفا انه انطلاقا "من هذه الفتاوى بدأ المتهمون في شراء وتصنيع أسلحة ومتفجرات وتدريب أعضاء التنظيم على استخدامها ضد شخصيات عامة وأهداف حيوية".
وفي المقابل اكد محامو المتهمين ان هذه المجموعة قامت فعلا بجمع تبرعات لدعم بعض القضايا منها قضية فلسطين لكنها لم تخطط ابدا للقيام باعمال عنف في مصر.
يذكر ان القاهرة شهدت في الآونة الاخيرة مجموعة من المحاكمات للاسلاميين يرى المراقبون انها تهدف اساسا لاثبات ان الحكومة المصرية تقوم بدور نشط في الحملة الاميركية على الارهاب.