مصر متمسكة بسلامة مسار انتخاباتها البرلمانية رغم التشكيك الأوروبي

القاهرة مندهشة من الموقف الأحادي

القاهرة - استنكرت مصر الخميس قرار الاتحاد الاوروبي بعدم ارسال بعثة مراقبين للانتخابات البرلمانية المرتقب بدايتها في اذار/مارس المقبل معتبرة ان القرار يتضمن "ادعاءات ومغالطات".

واعرب البرلمان الاوروبي في قراره الخميس عن "قلقه الشديد من القيود المفروضة على الحقوق الاساسية لاسيما حرية التعبير وتشكيل الجمعيات والاجتماع والتعددية السياسية وسيادة القانون في مصر".

واعتبر القرار الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي فاز بها وزير الدفاع السابق والرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي في ايار/مايو 2014، لم "تستكمل المعايير الدولية" وبالتالي "ليس من المناسب ارسال بعثة مراقبين لان ذلك قد يسيء بشكل خطير الى مصداقيتها".

واعربت وزارة الخارجية المصرية في بيان الخميس عن دهشتها واستهجانها للقرار الذي قالت انه "يتضمن مجموعة من الإدعاءات والمغالطات والاستنتاجات الخاطئة التي تعكس عدم إدراك أو دراية بطبيعة وحقيقة الأوضاع في مصر".

وتجرى الانتخابات البرلمانية في مصر على مرحلتين بين اذار/مارس وايار/مايو المقبلين وهي الاولى منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وتضمنت الضوابط التي وضعتها اللجنة العليا للانتخابات ونشرت اليوم في الجريدة الرسمية أن الحد الأقصى لإنفاق المرشح الفردي على دعايته الانتخابية 500 ألف جنيه (نحو 70 ألف دولار) وفي الإعادة 200 ألف جنيه وأن يضاعف الحدان الأقصى والأدنى للقائمة التي تضم 15 مرشحا.

ونصت الضوابط على تمويل الدعاية من المال الخاص للمرشحين لكنها أجازت قبول التبرعات العينية والنقدية من الأشخاص الطبيعيين المصريين والأحزاب السياسية المصرية على أن تبلغ بها اللجنة العليا للانتخابات وألا تجاوز التبرعات من المتبرع الواحد خمسة في المئة من الحد الأقصى للإنفاق.

وحظرت الضوابط التعرض للحياة الخاصة للمرشحين أو "تهديد الوحدة الوطنية أو استخدام الشعارات الدينية أو الرموز التي تدعو للتمييز بين المواطنين بسبب الجنس أو اللغة أو العقيدة أو تحض على الكراهية.

واشارت الخارجية المصرية إلى ان القرار يتبنى "منهجا أحادي لا يخدم مصلحة تدعيم العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي".

كما قالت ان القرار تضمن "قضايا لا تراعي الخصوصية الثقافية والدينية والاجتماعية للمجتمع المصري (...) بما في ذلك تناول أمور تتعلق بحقوق الشواذ والمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام والسماح بالإساءة للأديان تحت دعاوى حرية التعبير".

وهو ما اعتبرته يثير "حفيظة وغضب الرأي العام المصري بسبب الإصرار علي فرض إملاءات وقيم بعيدة كل البعد عن طبيعة المجتمع المصري".

ودعت مصر في البيان "البرلمان الأوروبي وأعضاءه الى توخي الدقة واستقاء المعلومات من مصادر موثقة وليس من مصادر إعلامية مجهولة".

ودعا البرلمان الاوروبي مصر الى "وقف كافة اعمال العنف التي ترتكبها السلطات الحكومية وقوات واجهزة الامن" بحق "المعارضين السياسيين والمتظاهرين والصحافيين ومدوني الانترنت والطلبة وناشطي حقوق النساء وممثلي المجتمع المدني والاقليات".

واعرب البرلمان ايضا عن "استنكاره من تشديد القمع" بحق مثليي الجنس "المضطهدين والمهانين علنا".