مصر في ربع نهائي كأس الامم الافريقية

مصر تحقق الاهم

بور جانتي (الغابون) - فازت مصر على غانا 1-صفر الاربعاء في الجولة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لكأس الامم الافريقية في كرة القدم، ليتأهل الفريقان الى ربع النهائي حيث يلاقي منتخب "الفراعنة" المغرب.

ودخلت مصر، حاملة الرقم القياسي في عدد القاب البطولة (7)، المباراة في مدينة بور جانتي، وهي تحتاج للتعادل فقط لضمان تأهلها برفقة غانا التي كان قد سبق لها ضمان التأهل الى الدور المقبل.

الا ان المنتخب المصري الذي يدربه الارجنتيني هيكتور كوبر، والذي لم تتلق شباكه اي هدف في البطولة المقامة في الغابون حتى الخامس من شباط/فبراير، تمكن من الفوز بهدف لنجم نادي روما الايطالي محمد صلاح، بتسديدة حرة مباشرة في الدقيقة 11.

وتصدرت مصر ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط مقابل 6 لغانا.

وقال كوبر بعد المباراة "من الصعب ان تدخل المباراة وتلعب من اجل التعادل. أتينا للفوز (...) انا لست سعيدا بالاداء كما كنت ارغب، لكن اعتقد انه بالنظر الى من كنا نواجه، علي ان اكون راضيا".

اضاف "سننال قسطا من الراحة حاليا، وبعدها نبدأ التفكير بالمغرب".

ويلاقي المنتخب المصري الذي يشارك في كأس الامم الافريقية للمرة الثالثة والعشرين، المنتخب المغربي في ربع النهائي الاحد في بور جانتي، بعدما كان "اسود الاطلس" تأهلوا الاربعاء عن المجموعة الثالثة، بفوزهم على حاملة اللقب ساحل العاج 1-صفر.

واشار كوبر الى ان "طموحنا كبير جدا وسنقاتل من اجل مواصلة التقدم وبلوغ المراحل النهائية".

واضافة الى مباراة المغرب ومصر، تقام في ربع النهائي ثلاث مباريات اخرى هي غانا وجمهورية الكونغو الديموقراطية في أوييم الاحد، وبوركينا فاسو وتونس في ليبرفيل السبت، والسنغال والكاميرون في اليوم نفسه في فرانسفيل.

وتمكن الحارس المصري المخضرم عصام الحضري (44 عاما) من الحفاظ على نظافة شباكه، في مباراته الدولية الـ 150 مع المنتخب، وهو ثالث لاعب يحقق هذا الانجاز بعد احمد حسن (184 مباراة)، وحسام حسن (178 مباراة).

في المقابل، وعلى رغم ضمانها التأهل شاركت غانا بمعظم لاعبيها الاساسيين وفي مقدمهم قائد الفريق اساموا جيان الذي تعرض لاصابة في نهاية الشوط الاول، واستبدل بجوردان ايوو.

وكان اساموا يخوض مباراته الرقم 99 على الصعيد الدولي ويمني النفس باحراز هدفه الخمسين، الا ان خروجه حال دون ذلك.

وتعقيبا على خروج جيان، قال مدرب غانا افرام غرانت "الامر لا يبدو جيدا، الا ان جيان هو شاب قوي (...) علينا ان ننتظر ونر. سنجري فحصا بالاشعة وعندها سنعرف بشكل افضل".

وكانت تحركات المنتخب الغاني خجولة في الشوط الاول، بينما اعتمد المنتخب المصري في الشوط الثاني على امتصاص محاولات الهجوم الغانية، واعتمد على الهجمات المرتدة.

واتيحت لغانا فرصتين لمعادلة النتيجة في الشوط الثاني تصدى لهما الحضري، اولهما عبر تسديدة قوية بعيدة من ايمانويل اغييمانغ في منتصف الشوط، والثانية عبر جوردان ايوو في الدقيقة 90.

وحافظت مصر على سجلها خاليا من الهزائم في 22 مباراة تواليا في البطولة، منذ سقوطها امام الجزائر 1-2 في في شباط/فبراير 2004.

وتأمل مصر في احراز لقبها الثامن في البطولة القارية التي تشارك فيها للمرة الاولى بعد غياب عن النسخ الثلاث الماضية، علما انها احرزت اللقب ثلاث مرات تواليا بين 2006 و2010.

- تعادل وداعي لمالي واوغندا -

وفي المباراة الثانية من المجموعة الرابعة، انهت مالي مشاركتها العاشرة في البطولة القارية بتعادل مخيب مع اوغندا 1-1.

وخرج المنتخبان من الدور الاول بعد حلول مالي ثالثة واوغندا رابعة.

وسجل ايف بيسوما (73) لمالي، وفاروقو ميا (70) هدف اوغندا.

وكانت مالي في حاجة الى الفوز للابقاء على امالها بالتأهل شرط خسارة مصر امام غانا في المباراة الثانية لهذه المجموعة. اما اوغندا، فكانت فاقدة لاي امل، علما انها تشارك للمرة الاولى منذ 1978.

واقيمت المباراة في ظروف صعبة لان ارضية ملعب "ستاد أوييم" كانت موحلة بسبب الامطار.

ولم يقدم الطرفان شيئا يذكر في نصف الساعة الاول باستثناء فرصتين لمالي عبر موسى فاريغا الذي سدد في الشباك الجانبية (8)، ويعقوبا سيلا بتسديدة بعيدة علت العارضة بقليل (25).

ثم سيطرت اوغندا على اللقاء لكن ارضية الملعب لم تساعدها في انهاء محاولاتها بالشكل المناسب، لينتهي الشوط الاول دون اهداف.

ولم يتبدل الوضع في الشوط الثاني بشكل كبير، وذلك حتى الدقيقة 70 عندما سجل فاروقو ميا هدفا تاريخيا لاوغندا هو الاول لها منذ نصف نهائي نسخة 1978 (2-1 ضد نيجيريا)، وجاء من تسديدة قوية من خارج المنطقة بالجهة الخارجية لقدمه اليسرى.

الا ان فرحة اوغندا لم تدم طويلا لان فريق المدرب الفرنسي الن جيريس ادرك التعادل بهدف من ركلة حرة قوية سددها ايف بيسونا الى الزاوية اليمنى العليا لمرمى روبرت اودونغكارا (73).