مصر على عتبة قنبلة بشرية بـ100 مليون ساكن

'أهم وأخطر التحديات'

القاهرة ـ بات عدد السكان المصريين على عتبة الـ100 مليون نسمة، وبمعدلات النمو السكاني الحالية فإن مصر ستبلغ هذا العدد الضخم من البشر في العام ،2021، أي بعد أربع سنوات ونصف تقريبا من الآن، وذلك باحتساب معدل زيادة إجمالية تقدر بمليون شخص في ستة أشهر.

وكشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن عدد سكان مصر بلغ الأحد 91 مليون نسمة يعيشون داخل البلاد هذا دون حساب ملايين المصريين الذين يعيشون في الخارج. والذين قدرت أرقام غير رسمية أعدادهم في العام 2014 بحوالي 8 مليون مصري يعيش أغلبهم في دول الخليج العربي.

وأوضح رئيس الجهاز أبوبكر الجندي أن زيادة المليون الأخيرة تمت في الأشهر الستة الأولى من العام 2016.

وتشير بيانات السكان في مصر حاليا إلى أن محافظة القاهرة تأتي كأكبر المحافظات بنسبة 10.45% من العدد الكلي للسكان المصريين.

وبلغ عدد سكان القاهرة 9.51 ملايين نسمة تليها محافظة الجيزة بـ7.84 ملايين نسمة وبنسبة 8.6% ثم محافظة الشرقية 6.7 ملايين نسمة بنسبة 7.4%.

وتعتبر محافظة جنوب سيناء أقل المحافظات سكانا حيث بلغ عدد سكانها 171 ألف نسمة بنسبة 0.18%، تليها محافظة الوادي الجديد 233 ألف نسمة بنسبة 0.26% ثم محافظة البحر الأحمر 358 ألف نسمة بنسبة 0.39%.

وتبلغ المساحة المأهولة بالسكان في مصر 7.7% فقط من إجمالي مساحتها الإجمالية.

وأكد المسؤول المصري أن معدل النمو السكاني يعد حاليا أهم وأخطر التحديات التي تواجه المجتمع المصري.

وقال الجندى إن استمرار النمو السكاني بالمعدلات الحالية يحد ويؤثر بشكل كبير على تحقيق تقدم محسوس في مستويات المعيشة رغم الجهود الحثيثة التي تبذلها الدولة في مجالات التنمية الاقتصادية المختلفة، وبالإضافة إلى ضرورة تحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والإمكانيات والموارد الاقتصادية المتاحة.

وتعتبر مصر من الدول ذات معدل النمو السكاني الأكثر ارتفاعا في العالم.

وبلغ هذا المعدل نسبة 2.4% في العام 2015، وهو أكبر خمسة أضعاف معدل النمو السكاني في الدول المتقدمة ونحو ضعف معدل الدول النامية، وهو أيضا ثمانية أضعاف معدل النمو السكاني في كوريا الجنوبية وخمسة أضعاف معدل النمو بالصين.