مصر: جرحى في مواجهات بين الشرطة العسكرية وعمال مضربين

تدني الأجور يدفع عمال مصر للإضراب

القاهرة - اندلعت مواجهات الثلاثاء بين عمال في المنطقة الصناعية في الاسماعيلية (شمال شرق مصر) والشرطة العسكرية مما ادى الى اصابة 38 شخصا بجروح، بحسب ما اعلن شهود ومصادر طبية.

وحاول خمسة الاف عامل من المنطقة الحرة في الاسماعيلية ينفذون اضرابا "الخروج من بوابة المنطقة للاعتصام على طريق الاسماعيلية الا ان الشرطة العسكرية تصدت لهم"، بحسب شهود. وتقع المنطقة على الضفة الغربية لقناة السويس وفيها قرابة 80 مصنعا متخصصا في النسيج والجلود.

واضاف الشهود ان "الشرطة اطلقت النار بكثافة في الهواء في محاولة لتفريق العمال مما دفع العمال الى رشقهم بالحجارة ورد افراد الشرطة العسكرية عليهم بالحجارة ايضا".

واوقعت الصدامات 36 جريحا بين العمال واثنين بين الشرطة. واشار مصدر طبي الى نقل 23 من الجرحى الى المستشفى.

وينفذ العمال منذ الاثنين اضرابا للمطالبة بزيادة الحد الادنى للاجور الى 1200 جنيه مصري (200 دولار تقريبا) وبعقود عمل على المدى الطويل بالاضافة الى خفض اليد العاملة الاجنبية.