مصر تمنع 'شفرة دافنشي' من دخول البلاد

براون مؤلف مثير للجدل

القاهرة - قالت مصر الثلاثاء انها قررت مصادرة كتاب "شفرة دافنشي" ومنع دخول الفيلم المأخوذ عنه لاساءتهما للدين المسيحي.
وفيلم "شفرة دافنشي" مأخوذ عن كتاب بنفس العنوان للكاتب الامريكي دان براون جاء فيه أن المسيح تزوج مريم المجدلية وأنجب منها طفلا وهو من أحسن الكتب مبيعا.
وقال فاروق حسني وزير الثقافة في بيان في مجلس الشعب أحد مجلسي البرلمان ان الوزارة ستصادر الكتاب وتمنع دخول الفيلم.
وأضاف أن نسخ الفيلم التي دخلت مصر لم تدخل بطريق رسمي انما من خلال القرصنة.
وقال ان القرار يشمل مصادرة نسخ الكتاب التي دخلت مصر.
وكان حسني يتحدث خلال مناقشات أجراها مجلس الشعب بناء على طلب نواب مسيحيين.
وتضامن مع مقدمي الطلب أعضاء المجلس ورئيسه فتحي سرور.
وحضرت النائبة جورجيت صبحي الى جلسة المناقشة ومعها نسختان من الكتاب احداهما ترجمة عربية له. وقالت وهي تلوح بالنسختين "الكتاب يتضمن اساءة بالغة. يتضمن اساءة للمسيح ويسيء للدين المسيحي و(الدين) الاسلامي".
وقال حسين ابراهيم عضو المجلس عن جماعة الاخوان المسلمين "نحن مع الابداع. لكن كما رفضنا الاساءة للرسول (محمد في واقعة الرسوم التي سخرت منه في صحيفة دنمركية) نرفض الاساءة للسيد المسيح والسيدة (مريم) العذراء".
وقال النائب عن الحزب الوطني الديمقراطي أحمد أبو حجي "المؤلف بيعمل نوع من الفتنة. البلد لا تتحمل أي نوع من الفتنة وأرفض الكتاب والفيلم".
وقال حسني "أتفق مع كل ما قيل في هذه القاعة... نمنع أي مصنف يمس أي دين".
وأضاف "هذا الفيلم لن يسمح له رقابيا (بالعرض في مصر) لانه يسيء للاديان... تحدثنا مع الشركة (التي تعاقدت على توزيع الفيلم) وقالت لنا انها أجلت توزيعه الى أجل غير مسمى".
وقال حسني ان النسخ المتداولة من الكتاب في مصر بما فيها النسخة العربية طبعت خارج البلاد. وأضاف "سوف نصادر هذا الكتاب".
وقال رئيس مجلس الشعب "يجب أن نحذر من هذه الكتابات غير المسؤولة".
وأدان الفاتيكان الفيلم والكتاب وطالب المسيحيين في العالم بمقاطعتهما. كما أدانته جماعات مسيحية في عدة دول.
وقال رجال دين مسلمون في أكثر من دولة انهم يتضامنون مع المحتجين على الكتاب والفيلم.