مصر تلتفت إلى ثروتها الواعدة من الذهب

عوائد اقتصادية واعدة

القاهرة ـ قال عصمت الراجحي أحد المساهمين في "الشركة الفرعونية لمناجم الذهب" (شركة مصرية استرالية) المصرية إن شركته تقدمت في السنوات الأخيرة بطلب للقيام باستكشافات جديدة لعدد من مناجم الذهب المصرية المغلقة منذ عقود ودراسة الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع كبير لاستخراج الذهب في ثلاثة مواقع منتشرة في مساحة تصل إلى حوالي 4 آلاف كيلومتر مربع.

واشار الراجحي إلى أن هذه المواقع توجد السكري القريبة من ميناء مرسى علم على البحر الأحمر، ومنطقة البرامية التي تقع في منتصف المسافة بين مرسى علم وأدفو (شمال أسوان) ومنطقة أبو مروات القريبة من ميناء سفاجا على البحر الأحمر.

وأكد أن الشركة المصرية الاسترالية بدأت في عمليات استخراج الذهب انطلاقا من منطقة السكري منذ عدة سنوات وحفرت مجموعة كبيرة من المناجم الرأسية والمائلة وحصلت على نتائج جيدة من تحليل العينات المستخرجة من هذه المناجم، كما تم العثور على منطقة صغيرة بها نسبة عالية من الذهب وقد تم تسمية هذه المواقع بالمنطقة السعيدة.

وقد كشفت الأبحاث التي تمت بعد انتهاء مرحلة الحفر وأخذ العينات وتحليلها عن أن المناطق التي تم اكتشافها تبين وجود 11 مليون طن من الصخور الحاملة للذهب ومتوسط الذهب بها هو 1.7 غرام في الطن أي أن بها حوالي 0.6 مليون أوقية من الذهب.

وتبين أيضا أن في نفس هذه المناطق التي تحتاج إلى المزيد من الدراسات التفصيلية توجد 14 مليون طن من الصخور الحاملة للذهب ومتوسط الذهب بها هو 1.07 غرام في الطن مايجعل القيمة الجملية فيها مقدرة بحوالي 0.78 مليون أوقية من الذهب.

وقد تمت دراسة طرق الاستخراج المنجمية المناسبة لهذا النوع من الصخور. وجعل انتشار الصخور الحاملة للذهب على مساحات واسعة وعلى أعماق بعيدة الشركة المصرية الاسترالية تضع خطتها على أساس استخدام طريقة المنجم المفتوح في عمليات الاستخراج.

وأعلنت وزارة الصناعة المصرية والشركة الفرعونية في أكتوبر 2011 عن هذا الاكتشاف الاقتصادي الجديد للذهب. واعتبرت النتائج التي توصلت إليها الشركة الفرعونية ذات عائد اقتصادي جيد.

ويشير د. عادل محمد علي جيولوجي وممثل هيئة الثروة المعدنية في مصر إلى أن جميع الأبحاث المركزة التي تمت كانت في مساحة نصف كيلومتر مربع فقط بمنطقة السكري.

وأثبتت الأبحاث أن هذه المنطقة تحتوي على 1.16 مليون أوقية من الذهب. وتم تقدير الاحتياطي المحتمل بحوالي 16 مليون أوقية من الذهب والقيمة التي تمثلها هذه الكمية حوالي 4.3 مليار دولار (16 مليار جنيه) وسيصل قيمة الانتاج السنوي لمناجم الذهب في منطقة السكري بعد وصوله إلى الطاقة الكاملة 900 مليون دولار (حوالي 3.6 مليار مليار جنيه). (وكالة الصحافة العربية)