مصر تكرم أمهات شهداء 25 يناير

كتب ـ أحمد فضل شبلول
حبايب مصر

أقامت الهيئة العامة لقصور الثقافة إحتفالية كبرى، من أجل تقديم كلمة شكر لأمهات الشهداء الذين استشهد أبناؤهم من أجل رفعة الوطن، وقدمن فلذة أكبادهن من أجل أن تستعيد مصر مكانتها ودورها بين الأمم.

تضمن الافتتاح كلمة للشاعر سعد عبدالرحمن رئيس الهيئة ومعرض مشاركة النساء في الثورة الذي يضم 24 لوحة عن أحداث ثورة 25 يناير.

وقال رئيس الهيئة في كلمته: "الأم مدرسة إذا أعددتها أعدت أمة شعب طيب الأعراق، هذا البيت من الشعر لشاعر النيل حافظ إبراهيم، والشعر كما نعلم أنه خالد، إلا أن هذا البيت يتضمن حقيقة بالغة فى الحقائق".

وأضاف أن "الأم في أي مجتمع من المجتمعات، هي المدرسة التي يتخرج منها الأحفاد والنوابغ والعباقرة فما بالكم، إذا كانت هذه الأم، مدرسة يتخرج فيها الشهداء، الذين يبنون بدمائهم الذكية مستقبلا أرقى وأطهر وأفضل في هذا الوطن. كل عام نحتفل بدور المرأة المصرية المشرف في كثير من المجالات، ولكننا هذا العام نحتفل بأم الشهيد، هذه الأم التي قدمت أعز ما تملك من أجل مستقبل مصر، من أجل مستقبل أنقى وأطهر وأفضل. أم الشهداء قدمت فلذة كبدها من أجل أن يستعيد هذا الوطن مكانته ودوره بين الأمم، فمصر بلد لا يليق إلا أن تكون دولة قوية، دولة متقدمة، دولة متحضرة، دولة الحكم فيها، حكما ديمقراطيا، هذا ما يليق بمستقبل مصر، الذي بدأنا فيه أولى خطوات الطريق، وهو طريق طويل لم ينته بعد، لا بد أن نبذل الكثير والكثير من الجهد والعرق من أجل أن نقطف ثمرة هذه الثورة، وأن يكون لدينا الصبر والجَلد، من أجل أن نحصل بما يليق بمصر أم الدنيا".

وأكد أحمد زحام رئيس الإدارة المركزية للدراسات والبحوث أن "وراء كل عظيم إمرأة، ووراء كل الثورات أم تدفع بأبنائها وبناتها لحماية الوطن، علنا لا ننسى الخنساء التي ضحت بأولادها في سبيل إعلاء كلمة الله والوطن، واليوم نحن نحتفل ونكرم الأمهات المثاليات في هيئة قصور الثقافة، وبشخصيات عامة وفنانات، ومثقفات، فتحية لكل أمهات الشهداء اللاتي ضحين بأبنائهم في سبيل إعلاء شأن الوطن".

وأشارت منيرة صبري مدير الإدارة العامة للمرأة قائلة: "قومى يا أم الشهيد وانفضي غبار الحزن عن قلبك، وتوجي جبينك العالي بالأمل، لقد قدمت أجمل هدية للوطن، ولا بد من طلوع فجر جديد تسطع فيه شمس الحرية، فقد قام الشباب والشابات بثورة ينشدون منها التغيير من أجل مستقبل أفضل لمصر، دمهم لم يذهب سدى، فبدمائهم عادت للمصري كرامته المهدرة في بلده، كانت بلادنا تسرق وشعبها عاجز عن حمايتها فخرج الشعب كله رجاله ونساؤه، لقد فجرت ثورة الشباب طاقة الشعب كله، خرج يبحث عن الدولة المدنية والمواطنة الكاملة لكل أطيافه من رجال ونساء، مسلمين ومسيحين، لا فرق في الجنس أو في اللون، أو في العقيدة، تحياتي لكل المكرمات الفضليات في ليلة نحتفى فيها معهم، نحتفي بدور المرأة المشرف في كل تاريخ الوطن، ونحتفى أيضا بأمهات ثورة 25 يناير".

وأعقب ذلك قيام الشاعر سعد عبد الرحمن بتكريم أمهات الشهداء "أحمد شريف محمد، أحمد صابر مصطفى، جرجس لمعي، سعيد أحمد، سيد محمد السيد، سيف الله مصطفى، شريف شحاته، صابر فاروق، عبدالفتاح أحمد، عرفة أحمد، قطب عطية ، كمال سيد بركات، محمد أمين، محمد عبدالوهاب، محمد سليمان، محمد مصطفى، مهاب علي، والشهيدة زكية عبد القاصد"، وذلك بمنحهم شهادات تقدير.

إلى جانب تكريم تسع شخصيات نسائية عامة على المستوى القومى بمنحهم درع الهيئة وشهادة تقدير وهم: د. آمال عبدالهادى، د. أميمة كامل، أ. د بثينة محمود الديب، أ.د. جورجيت قللينى، د. زينب صالح صفر، والفنانة التشكيلية عزة عبدالمنعم، والفنانة لبنى عبد العزيز، أ.د. ماجدة فتحي القرضاوى، أ. د. نهاد صليحة".

بالإضافة لتكريم ست عشرة شخصية، منهم 10 شخصيات نسائية من الأقاليم الثقافية، واثنتين من قيادات الهيئة وهم: إجلال علي هاشم رئيس إقليم غرب ووسط الدلتا، وابتهال النجار مدير عام المكتب الفني بالهيئة"، وأربعة من مبدعات الهيئة في مجالات فنون الكتابة، والفنون التشكيلية والموسيقية والمسرحية"، وذلك بمنحهم ميدالية ذهبية وشهادة تقدير. كما تم تكريم خمسة وعشرين أما مثالية من العاملات بالهيئة على مستوى الإقاليم الثقافية، وديوان عام الهيئة، بمنحهم شهادات تقدير وميدالية فضية ومبلغ من المال.

واختتم الحفل بتقديم فقرة غنائية قدمتها الفرقة المصرية للموسيقى العربية بقيادة المايسترو فاروق البابلي، تضمنت مجموعة من الأغاني منها: أم البطل، ست الحبايب، يا حببتي يا مصر، مصر التي في خاطري، على الدوار، يا أحلى بلد بلدي، يا أحلى اسم في الوجود، طول عمرنا عايشين وطنا في حضننا، مصر تتحدث عن نفسها، وحبايب مصر.

يذكر أن احتفالات وتكريمات أمهات شهداء 25 يناير جاء ضمن إطار احتفال أعياد المرأة: يوم المرأة العالمي، المرأة المصرية، عيد الأسرة، والتي أقامتها الإدارة العامة لثقافة المرأة برئاسة منيرة صبري التابعة للإدارة المركزية للدراسات والبحوث على مسرح الجمهورية بالقاهرة.