مصر تعود من انقطاع الكابلات البحرية بالقليل من الانترنت

عودة الغائب

القاهرة - صرح مسؤولون مصريون بان انقطاع ثلاثة كابلات للاتصالات البحرية قبالة ايطاليا ادى الى تعطل خدمات الانترنت والاتصالات الهاتفية الدولية في مصر الجمعة.
وقال مسؤول بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية طلب عدم نشر اسمه ان هذا العطل ادى الى خفض طاقة الانترنت في مصر بنسبة 80 في المئة تقريبا ولكن فنيين اعادوا بعض هذه الطاقة بتحويل حركة الاتصالات من خلال البحر الاحمر.
وصرح سكان بان خدمات الانترنت اما غير موجودة اساسا او بطيئة جدا. وتفاوتت قوة الانقطاع من منطقة الى اخرى ووفقا للشركة التي تقدم الخدمة.
وقال عدة سكان ان من المستحيل القيام باتصالات هاتفية مع الولايات المتحدة ولكن الاتصالات باوروبا تتم على ما يبدو.
وادى انقطاع في كابلات بحرية قبالة الساحل المصري في يناير/كانون الثاني الى تعطل خدمة الانترنت في مصر ودول خليجية واسيوية واجبر شركات الانترنت الى تغيير مسار حركة الاتصالات.
وقالت اللجنة الدولية لحماية الكابلات وهي جمعية لشركات تشغيل الكابلات البحرية مهمتها حماية الكابلات البحرية الجمعة انها"على علم بالانقطاع المضاعف للكابلات في منطقة شرق البحر المتوسط والتي قد تؤثر على سرعة اتصالات الانترنت في بعض الطرق".
واضافت اللجنة على موقعها على الانترنت انها لا تعرف سبب هذه المشكلة وماالذي يتم لاصلاحها.
وقال ستيفن بيكيرت وهو محلل بشركة تيليغيوغرافي لابحاث سوق الاتصالات والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها انه اذا كانت الكابلات الثلاثة في البحر المتوسط قطعت واصبحت خارج الخدمة تماما فان هذا"سيكون انقطاعا كبيرا الى حد ما.
"وسيسبب ذلك مشكلات لبعض العملاء. ومن المؤكد انه سيؤدي الى ابطاء الامور".
واضاف انه لا يعتقد ان المؤسسات المالية ستتضرر بشدة.