مصر تطوي أزمة الكهرباء بافتتاح ثلاث محطات توليد عملاقة

الرئيس عبدالفتاح السيسي يعطي شارة بدء عمل محطات تشتغل بالغاز بقدرة توليد 14400 ميغاوات سنويا في العاصمة الادارية الجديدة، ما سيوفر للبلاد فائضا بنسبة 25 بالمئة من الكهرباء سيستخدم 'لتلبية الاحتياجات المستقبلية' كما سيوجه جزء منه للتصدير.


مشكلات كان ينبغي حلها 'منذ فترة طويلة' تجد طريقها للافراج


سيمنز قامت ببناء المحطات الثلاث


السيسي يفتتح ايضا المرحلة الثانية من محطة توليد الطاقة من الرياح في منطقة جبل الزيت

القاهرة - افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الثلاثاء في احتفال كبير ثلاث محطات عملاقة لتوليد الكهرباء نفذتها شركة سيمنز الالمانية وبلغت كلفتها 6 مليارات يورو.

وخلال احتفال اقيم في العاصمة الادارية الجديدة التي يجري تشييدها حاليا، افتتح السيسي عددا اخر من مشروعات الكهرباء عبر الفيديو كونفراس في مناطق اخرى، وفق التلفزيون الرسمي الذي نقل الاحتفال بشكل مباشر.

وقامت شركة سيمنز ببناء المحطات الثلاث التي تعمل بالغاز لتوليد 14400 ميغاوات سنويا. واقيمت المحطات الثلاث في العاصمة الادارية، وفي غرب مدينة البرلس بمحافظة كفر الشيخ في دلتا النيل، وفي بني سويف جنوب القاهرة.

كما افتتح السيسي المرحلة الثانية من محطة توليد الطاقة من الرياح في منطقة جبل الزيت على البحر الاحمر. وتم انجازها بالتعاون مع الوكالة اليابانية للتنمية.

كما افتتح الرئيس المصري اعمال زيادة قدرات محطات اخرى وانشاء محطات محولات لنقل الكهرباء.

 

وقال السيسي ان هناك مشكلات كان ينبغي حلها "منذ فترة طويلة" في اشارة الى تطوير قدرات توليد الكهرباء وشبكات نقل التيار.

وحضر رئيس مجلس ادارة شركة سيمنز جو كايزر الاحتفال.

واكد وزير الكهرباء محمد شاكر ان المحطات العملاقة الثلاث ستتيح توفير ما قيمته مليار يورو سنويا من الغاز.

واكد رئيس هية الرقابة الادارية محمد عرفان ان المحطات الجديدة ستوفر للبلاد فائضا بنسبة 25 بالمئة من الكهرباء سيستخدم "لتلبية الاحتياجات المستقبلية" كما سيوجه جزء منه "للتصدير".

وكان انقطاع الكهرباء احد اسباب التظاهرات الضخمة التي طالبت برحيل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 30 حزيران/يونيو 2013 وادت الى اطاحته من قبل الرئيس الحالي الذي كان انذاك وزيرا للدفاع.

ووعد السيسي، الذي انتخب بعد ذلك بعام رئيسا، بحل مشكلة انقطاع الكهرباء.