مصر تصدر اشارات ايجابية حول استئناف العلاقات الدبلوماسية مع ايران

ايران ومصر قطعتا شوطا كبيرا في اتجاه تطبيع العلاقات بينهما

القاهرة - صرح وزير الخارجية المصري احمد ماهر ان هناك "اتفاقا من حيث المبدأ على اعادة العلاقات الدبلوماسية" بين مصر وايران قريبا.
ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية اليوم الخميس في برقية من طهران، عن ماهر قوله ان هناك "اتفاقا من حيث المبدأ على اعادة العلاقات الدبلوماسية" المقطوعة مع طهران منذ عام 1979، "الى وضعها الطبيعي".
واضاف في تصريحات للصحافيين، حسب الوكالة المصرية، ان "ما تبقى الان هو بعض الاجراءات التي نرجو الا تستغرق وقتا طويلا".
ويزور ماهر حاليا طهران حيث يترأس وفد مصر الى منتدى مجموعة الثماني الذي افتتح الاثنين على مستوى وزراء الخارجية على ان تعقد قمة رؤساء الدول والحكومات اليوم الخميس وغدا الجمعة.
والتقى ماهر نظيره الايراني كمال خرازي الثلاثاء واتفقا على مواصلة الاتصالات "بهدف الاستئناف التام للعلاقات" بين البلدين، حسب ما ذكرت وكالة الانباء الايرانية.
وافادت صحيفة "الاهرام" الحكومية المصرية ان ماهر اجتمع الاربعاء بالرئيس الايراني محمد خاتمي وصرح للصحافيين عقب المقابلة بان خاتمي اعرب عن امله في "القاء خطاب في الازهر الشريف".
وشهدت العلاقات بين ايران ومصر تقاربا كبيرا خلال الاشهر الماضية، وتحدث نائب للرئيس الايراني في كانون الثاني/يناير عن استئناف وشيك للعلاقات الدبلوماسية.
وتجسد التقارب بين البلدين في المصافحة التاريخية بين الرئيسين محمد خاتمي وحسني مبارك في العاشر من كانون الاول/ديسمبر في جنيف. ودعي مبارك بعدها الى منتدى مجموعة الثماني الذي انشئ عام 1997 بهدف تطوير التعاون بين بنغلادش ومصر واندونيسيا وايران وماليزيا ونيجيريا وباكستان وتركيا.
غير ان خرازي قال في مطلع شباط/فبراير ان مبارك اعتذر عن تلبية الدعوة واكدت القاهرة ان العلاقات تسير "في الاتجاه الصحيح" لكن الظروف لم تتهيأ بعد لعودة كاملة للعلاقات.