مصر تشرع في بناء أول محطة نووية مدنية

مهمة الشركة الاميركية المراقة والاستشارة

القاهرة - فازت شرطة بكتيل الاميركية بعقد تنفيذ الاعمال الاستشارية لانشاء اول محطة نووية لانتاج الكهرباء في مصر، حسب ما اعلن وزير الكهرباء حسن يونس الاثنين.
ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن يونس قوله ان "لجنة البت في العروض المقدمة من سبع شركات وتحالفات عالمية وقع اختيارها على شركة بكتيل الاميركية صاحبة افضل الشروط وانسب العروض الفنية والمالية المقدمة".
واضاف وزير الكهرباء المصري انه "ستتم دعوة الشركة الفائزة لمناقشة بنود الاتفاق تمهيدا لتوقيع العقد معها حيث تبلغ قيمة العرض المالي للشركة حوالى مليار جنيه مصري (180 مليون دولار) يتم تسديدها على دفعات موزعة خلال فترة التعاقد التي تصل الى حوالى 10 سنوات".
واوضح ان "نطاق عمل الاستشاري يتضمن تقييما لتكنولوجيات المحطات النووية المتاحة عالميا واختيار مواقع المحطات وتنفيذ برنامج ضمان الجودة الى جانب التدريب والاعداد للتعاقد ومتابعة تنفيذ المشروع".
ويعد اختيار الشركة الاستشارية لمشروع انشاء اول محطة نووية لانتاج الكهرباء في مصر المرحلة الاولى في تنفيذ المشروع وسيتلوها بعد اختيار الموقع وضمان معايير الجودة طرح مناقصة اخرى لبناء المحطة.
وكان الرئيس المصري حسني مبارك أعلن في تشرين الثاني/اكتوبر 2007 انه قرر انشاء اول محطة نووية لانتاج الكهرباء في مصر ليحيي بذلك برنامج مصر النووي للاغراض السلمية الذي كان قد بدا في الثمانينات ثم تجميده لمدة عشرين عاما في اعقاب كارثة تشرنوبيل في العام 1986.
يذكر ان مصر بدات في دراسة امكانية انشاء اول محطة نووية في موقع الضبعة (500 كلم شمال غرب القاهرة) على ساحل البحر المتوسط.
ولكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة النووية محمد البرادعي قال في تصريحات صحفية ان موقع الضبعة يحتاج الى مزيد من الدراسات للتيقن من صلاحيته لانشاء اول محطة نووية وانطباق معايير الامان الدولي عليه.