مصر تساعد الفلسطينيين على الوصول إلى الرقم 129

بلغراد - من الكسندر فاسوفيتش
أفضل ما يمكن تحقيقه: دولة ليست عضوا

دعت مصر أكثر من 100 دولة عضو في حركة عدم الانحياز الثلاثاء إلى تأييد الدولة الفلسطينية في الامم المتحدة هذا الشهر وقالت انها تعتقد ان غالبية الدول ستفعل ذلك بعد اجتماع استمر يومين للحركة في صربيا.

ويقول الفلسطينيون انهم سيسعون لنيل شكل من اشكال الاعتراف عندما تنعقد الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك هذا الشهر في محاولة لتعزيز وضعهم قبل أي استئناف لمحادثات السلام المجمدة مع اسرائيل.

وفي حكم المؤكد ان تستخدم الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن لمنع منح العضوية الكاملة في الامم المتحدة لكن الفلسطينيين يمكنهم تقديم قرار للجمعية العامة يرفع وضعهم من "مراقب" الى "دولة ليست عضوا".

ويحتاج هذا القرار الى موافقة 129 عضوا.

وانتهى اجتماع استمر يومين لحركة عدم الانحياز في بلغراد بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين على قيامها اثناء الحرب الباردة دون تبني اعلان رسمي.

لكن الرئاسة المصرية التي يتولاها وزير الخارجية محمد عمرو قالت في التصريحات الختامية ان الدول الاعضاء "ستواصل دعم المساعي الفلسطينية اثناء الجلسة السادسة والستين للجمعية العامة للامم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين على الحدود السابقة للرابع من يونيو/حزيران 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها والسعي لضمها كعضو كامل في الامم المتحدة".

وقال المنظمون ان التصريحات كانت نيابة عن نحو 101 دولة تتمتع بعضوية كاملة أو بوضع مراقب. وقال عمرو في وقت لاحق في مؤتمر صحفي انه لن يصدر قرار رسمي عن هذا الاجتماع لكن هناك شعورا بأن غالبية الدول الاعضاء في عدم الانحياز ستؤيد قرار الامم المتحدة.

وقال منظمون ان اجتماع بلغراد ذكر ان عدد الاعضاء في الحركة الان بلغ 120 أغلبهم من اسيا وافريقيا واميركا اللاتينية.

ويريد الفلسطينيون الاعتراف بالاستقلال في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.