مصر تزيح النقاب عن 'مفتاح الوصول' لأسماء ملوك الفراعنة

اجزاء منه في باليرمو ولندن

القاهرة - عرضت مصر الخميس لأول مرة قطع أثرية بالمتحف المصري (وسط القاهرة) إحداها، وُصفت بأنها "مفتاح الوصول" لأسماء ملوك الفراعنة.

وقالت وزارة الآثار المصرية في بيان إن المتحف المصري بدأ الخميس عرض أجزاء من "حجر باليرمو" الذي يعد أحد أهم مصادر التاريخ المصري القديم، ويشكل "مصدرًا لأسماء ملوك الفراعنة القدماء"، والذي وصفته تقارير محلية بأنه "مفتاح الوصول لتلك الأسماء".

وأوضح البيان أن "حجر باليرمو" مصنوع من البازلت (صخور بركانية سوداء) ويتكون من عدة أجزاء أكبرها في "متحف الآثار" بمدينة باليرمو بإيطاليا لذلك سمي بهذا الاسم.

وذكر البيان أن لحجر "باليرمو" جزء آخر في "متحف بتري" بلندن بينما توجد خمسة أجزاء منه بالمتحف المصري بالقاهرة.

ووفق البيان شهد المتحف عرض قطعة أثرية هامة، تمثل الجزء العلوي لـ"تمثال الثالوث المقدس" للآلهة إيزيس وأوزوريس وحورس، من عصر الأسرة 22 (945: 712 ق.م)، والذي اكتشف عام 1881 بمحافظة الشرقية (دلتا النيل/ شمال).

وأشار البيان إلى أن "تمثال الثالوث المقدس"، عبارة عن تمثال منحوت من الجرانيت (صخر ناري جوفي) يصور الآلة أوزوريس يقف إلى يمينه الابن حورس برأس الصقر بينما تقف الزوجة المعبودة ايزيس إلى يساره (وفق معتقدات الفراعنة).

وتعوّل مصر على قطاع الآثار باعتباره أحد مصادر العملة الصعبة للبلاد، إلا أن سلسلة انتكاسات أمنية، دفعت باتجاه مصاعب أخرى لصناعة السياحة المصرية.