مصر تدك أوكار المتشددين بضربات جوية مكثفة

معركة لا هوادة فيها مع الإرهاب

القاهرة - قالت مصادر أمنية الجمعة إن 25 من الإسلاميين المتشددين قتلوا وأصيب 14 آخرون في ضربات جوية وجهها الجيش المصري ضد مخابئهم في محافظة شمال سيناء مستهدفا تنظيم أنصار بيت المقدس.

وأضافت المصادر أن الضربات أصابت منزلين جنوبي مدينة الشيخ زويد الجمعة مما أدى إلى مقتل عشرة من أعضاء التنظيم الذي غير اسمه إلى ولاية سيناء في نوفمبر/تشرين الثاني وبايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وتابعت المصادر أن 15 من أعضاء التنظيم بينهم ثلاث نساء معروفات للأجهزة الأمنية قتلوا في ضربات جوية على ثلاثة منازل جنوبي الشيخ زويد الخميس.

وينشط التنظيم المتشدد في شمال سيناء وتقول الحكومة إن هجماته قتلت مئات من رجال الأمن منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو/تموز 2013 بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وتشن قوات الجيش والشرطة حملة على المتشددين في شمال سيناء منذ أكثر من عامين. كما تشن الحكومة حملة على جماعة الإخوان بعد أن حظرتها وأعلنتها جماعة إرهابية نهاية 2013.

وأعلن تنظيم ولاية سيناء الذي يسعى لإسقاط الحكومة مسؤوليته عن هجمات منسقة على مقار أمنية في شمال سيناء يوم 30 يناير/كانون الثاني أسفرت عن مقتل 30 من رجال الأمن.

وأضرت هجمات محدودة متكررة في مصر بجهود الحكومة لتحقيق الاستقرار في البلاد بعد أربع سنوات من اضطراب سياسي فجرته انتفاضة 2011.

وزادت تلك الهجمات على نحو خاص في القاهرة في الآونة الأخيرة وقتل في أحدها أمام دار القضاء العالي بوسط القاهرة في وقت سابق هذا الأسبوع شخصان وأصيب تسعة آخرون.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصدر بوزارة الداخلية قوله إن أربع قنابل محلية الصنع انفجرت الجمعة في القاهرة والجيزة دون سقوط قتلى أو مصابين.

وسوف تستضيف الحكومة الأسبوع المقبل مؤتمرا استثماريا تأمل أن يفتح الباب أمام تدفق الأموال من الخارج لبدء مشروعات تعزز الاقتصاد الذي تأثر بقوة نتيجة الاضطراب السياسي.

وعين الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يقول إن بلاده تخوض معركة طويلة وصعبة مع التشدد الإسلامي الخميس وزيرا جديدا للداخلية لديه خبرة في مجال مكافحة التطرف الديني.

وبدأت مصر الخميس محاكمة 213 رجلا بينهم أفراد جيش وشرطة بتهمة الانضمام إلى أنشط تنظيم إسلامي متشدد في البلاد، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الذي ترك منصبه في تعديل وزاري الخميس.

وكان النائب العام المستشار هشام بركات قال في مايو/أيار إن المتهمن شنوا 51 هجوما "إرهابيا" قتلت 40 رجل شرطة و15 مدنيا وأصابت 348 شخصا.