مصر تدرس بحذر استضافة دورة الالعاب العربية

الوضع الامني في بعض دول المنطقة يخيم على أجواء الرياضة

القاهرة - اكد وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبد العزيز ان استضافة مصر لدورة الالعاب العربية في نسختها المقبلة هو محل بحث في الوقت الحالي.

وقال عبد العزيز الثلاثاء "ان احد اهم شروط اقامة الدورة او استضافتها هو ضمان اقامة المنافسات فى 12 لعبة اساسية، وهو ما قد لا يتم نظرا للظرف الراهن الذى تمر به بعض الدول العربية وتحديدا سوريا والعراق واليمن وليبيا".

واضاف عبد العزيز "سيتم خلال الايام المقبلة بحث استضافة الدورة فى ظل الوضع الراهن مع اللجنة الاولمبية المصرية وتحديد عدد الالعاب التى ستشارك في الدورة ويتم التنافس فيها، قبل ان يتم طرح هذا الملف خلال اجتماعات مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب المقرر انعقاده بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة في ابريل المقبل".

وكشف عبد العزيز انه التقى الاسبوع الماضي بمدينة شرم الشيخ، بالامير طلال بن بدر بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود رئيس المجلس الرياضي العربي ورئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية، وتمت مناقشة استضافة مصر للدورة، وان لم يصدر اي قرار رسمي في هذا الشأن حتى الان.

في المقابل، أكد الأمير طلال بن بدر بن سعود ايضا "هناك اتجاه لإقامة البطولة في جمهورية مصر العربية، وهناك بوادر ايجابية تؤكد ذلك بعد التنسيق مع المسؤولين عن الرياضة في مصر".

وعن موعد اقامة الدورة بعد اعتذار المغرب، اكد رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية "حتى الآن لم يتم التأكيد على استضافة مصر للحدث الرياضي العربي، لكن في حال صدور الموافقة بشكل رسمي فإن الموعد المقترح لإقامة البطولة سيكون في نهاية العام 2015، أو بداية العام 2016".

وكان اجتماع اتحاد اللجان الاولمبية العربية الذى عقد في العاصمة العمانية مسقط اواخر شباط/فبراير الماضي قد قرر منح مصر شرف استضافة دورة الالعاب العربية نهاية العام 2015 بناء على طلب اللجنة الاولمبية المصرية، على ان يتم الاجتماع مع المسؤولين في مصر، للتنسيق معهم بشان اتخاذ قرار بتعليق العمل باللائحة المالية وشرط استضافة الدورة التى اقرت سابقا، حيث ان الوقت غير كاف للالتزام بشروط استضافة الدورة، وستكون هناك مرونة حتى لا تتعطل استضافة مصر للدورة.

جدير بالذكر ان اتحاد اللجان الاولمبية العربية قرر في اجتماعه على هامش دورة الالعاب العربية التى استضافتها قطر تشرين الثاني/نوفمبر 2011، اسناد تنظيم الدورة المقبلة للبنان لكن الاخير اعتذر عن الاستضافة، وتم اسناد تنظيم الدورة للمغرب الذي اعتذر مؤخرا.