مصر تدخل اللغة الهيروغليفية في المناهج المدرسية

قرار وزارة التربية والتعليم يأتي في ظل زخم كبير يشيد بالحضارة المصرية القديمة منذ نقل 22 مومياء لملوك وملكات الفراعنة إلى متحف جديد شرقي القاهرة.


غوغل تستخدم الذكاء الاصطناعي لفك رموز الهيروغليفية إلى العربية والإنكليزية


رموز الهيروغليفية كانت من أهم وسائل التواصل مع الحضارة المصرية القديمة

القاهرة - قررت وزارة التربية والتعليم المصرية إدخال رموز الهيروغليفية في المناهج الدراسية الجديدة، بعد أيام من زخم كبير محليا ودوليا أحدثه موكب نقل 22 مومياء لملوك وملكات فراعنة إلى متحف جديد شرقي العاصمة القاهرة.
وأوضحت الوزارة في بيان نقلته وسائل إعلام محلية أن "فكرة إدخال رموز الهيروغليفية وما يقابلها من معان باللغة العربية في المناهج تهدف إلى إطلاع الطلاب على تاريخهم القديم".
وأشارت إلى أن رموز الهيروغليفية "كانت من أهم وسائل التواصل مع الحضارة المصرية القديمة".
وتابعت أن هذه الرموز "ستكون للوعي الأثري وإثارة الاهتمام، وليس للحفظ".
ولفتت إلى أن إدخال رموز الهيروغليفية سيكون مع "خطة تطوير المناهج التي سيتم تطبيقها العام المقبل من الصف الرابع إلى نهاية المرحلة الثانوية".
والهيروغليفية هي خطوط ورموز تعبيرية شهيرة في اللغة التي استخدمها المصريون القدماء في عصور ما قبل الميلاد.

الهيروغليفية
اهتمام متواصل برموز الهيروغليفية

ويأتي هذا الإعلان في ظل زخم كبير بمصر يشيد بالحضارة المصرية القديمة، منذ نقل 22 مومياء لملوك وملكات الفراعنة إلى متحف جديد شرقي القاهرة، السبت، في موكب احتفائي نقلته قنوات تلفزيونية محلية وأجنبية، ونال إشادات واسعة داخل وخارج البلاد.
ومن وقت إلى آخر، يتم الإعلان في مصر عن اكتشافات أثرية، حيث تزخر البلاد بآثار تعود إلى عهد قدماء المصريين الذين بنوا أهرامات الجيزة (غرب القاهرة)، إحدى عجائب الدنيا السبع.
ويوجد اهتمام متواصل برموز الهيروغليفية، حيث أعلنت شركة غوغل العالمية، منتصف يوليو/تموز 2020، عن إطلاق أداة جديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي لفك تلك الرموز إلى اللغتين العربية والإنكليزية.