مصر تحذر من السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى

السماح لليهود بالصلاة في الأقصى قد يفجر مواجهات عنيفة

القاهرة - حذر وزير الخارجية المصري احمد ماهر اسرائيل اليوم السبت من ان قرار السماح لليهود بدخول باحة المسجد الاقصى "يمثل استفزازا لكل الامة الاسلامية".
وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي تساحي هانغبي اعلن الاربعاء ان اسرائيل ستسمح قريبا لليهود بالصلاة في باحة المسجد الاقصى الذي تقول الدولة العبرية انه اقيم في موقع هيكل سليمان.
وقال ماهر امام الصحافيين انه "من الأهمية بمكان أن يعدل الاسرائيليون عن هذا القرار لأنه يمثل استفزازا لكل الأمة الاسلامية فضلا عن أنه سيؤدى الى نتائج خطيرة جدا فى الوقت الذى تبذل فيه الجهود من أجل التسوية".
واضاف "كما انه يمثل جزءا من عملية تخريب جهود السلام والمتمثلة فى الاجراءات الاستفزازية الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى وتصفية العناصر الفلسطينية وتدمير المنازل".
ومن جهة اخرى دعا ماهر اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الاوسط الى تحمل "مسؤوليتها" في الدفع في اتجاه تطبيق خارطة الطريق.
وقال "نحن بالتالي أمام وضع يجب أن تتحمل فيه الجهات الممثلة للجنة الرباعية الدولية التى طرحت هذه الخارطة مسؤوليتها فى التأكد من أن اسرائيل تلتزم بها مثلما التزم الفلسطينيون".
واضاف "اذا حدث هذا فانه من الممكن تنفيذ الخارطة اما اذا لم يكن هناك ضغط سياسى قوي على اسرائيل حتى ترجع عن سياستها الحالية وتلتزم بهذا الاطار الذى تمثله الخارطة فسوف تكون الورقة بلا قيمة".
يشار الى ان خارطة الطريق تنص خصوصا على الوقف الكامل للعنف وتجميد الاستيطان اليهودي في الاراضي المحتلة واقامة دولة فلسطينية على مراحل بحلول العام 2005.