مصر تحاول احتواء بدو سيناء بتوطينهم

العريش (مصر) ـ من مروة عوض
هل تغني فرص العمل البدو عن التهريب؟

قال محافظ شمال سيناء انه يتوقع الانتهاء من تشييد 17 قرية بالقرب من مشروعات صناعية جديدة بالمحافظة بنهاية العام بهدف دمج البدو الذين اشتبكوا مع السلطات عدة مرات خلال السنوات الاخيرة.

وهذه هي المجموعة الاولى من اجمالي 82 قرية تعتزم الدولة تشييدها في شمال ووسط سيناء وهي منطقة قريبة من الحدود مع اسرائيل وتقطنها 12 قبيلة بدوية.

وقال مراد موافي محافظ شمال سيناء الجديد ان المشروع الحكومي سيساعد في اجتذاب القبائل الذين اعتادوا الترحال بعيداً عن التهريب عبر الحدود الحساسة مع اسرائيل.

وأضاف موافي "مشروع القرية الرائدة يهدف لتوطين البدو في مناطق نامية بها فرص عمل مستقرة بهدف خلق مجتمعات متكاملة".

ويقول البدو انهم حرموا من الوظائف في صناعة السياحة المدرة للدخل لا سيما في جنوب سيناء ودفع الفقر والاهمال كثيرين منهم للعمل في مجال التهريب عبر الانفاق وتهريب البشر عبر الحدود.

وأضاف موافي قوله أن ذلك "سيساعد على القضاء على تهريب البضائع الغذائية والبنزين الى غزة وأيضاً القضاء على التهريب عبر الحدود (مع اسرائيل)".

ويقول محللون ان نقل البدو وهم الذين اعتادوا العيش في جيوب متفرقة للعيش في مناطق حضرية ربما يكون تحدياً جسيماً.

ويقولون ان اعمال التطوير ربما تجتذب المصريين من خارج سيناء الذين سيعادلون نفوذ البدو في المنطقة.

وقال الخبير العسكري صفوت الزيات "القرى ربما تكون جيدة جدا لتوطين البدو لكن ذلك لن يكون سهلاً".

وأضاف "هذا المشروع يتيح للحكومة وسيلة لتعمير سيناء من خلال المصرين في الدلتا الذين يبحثون عن وظائف من دون تغيير الخصائص السكانية لسيناء كي لا ينزعج السكان المحليون او يثير ذلك قلق اسرائيل على الجانب الاخر من الحدود".

وقال المحافظ ان القرى تقع بالقرب من منطقة صناعية بها مصنعان للاسمنت وسيبدأ ثالث العمل بنهاية العام.

وشيدت القرى القوات المسلحة التي تقوم بتنفيذ عدة أعمال في مصر.

وفي يونيو/حزيران هدد بعض من البدو المستاءين البنية التحتية في سيناء مما دفع الحكومة لتبني استراتيجية اقل شدة وتقديم وعود بتوفير وظائف وبالاستثمار والافراج عن عشرات من البدو المعتقلين.

وتعمل مصر على جذب المستثمرين الى سيناء وتسيير رحلات جوية مباشرة من القاهرة للعريش.

ونفى موافي مسألة تهريب السلاح في سيناء وقال ان السلاح الموجود بالمنطقة يستخدمه البدو كجزء من الثقافة البدوية ولا يمر عبر الحدود.