مصر تتعهد بالاستمرار في التحقيق لحين كشف قتلة ريجيني

على تبادل المعلومات

وما ـ قال النائب العام المصري نبيل صادق إن بلاده لن تغلق التحقيق في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عُثر علي جثته بالقرب من القاهرة مطلع فبراير/شباط، إلا بعد القبض على الجناة.

ونقل التلفزيون الإيطالي الرسمي عن صادق قوله خلال لقائه والدي ريجيني في العاصمة روما اليوم الأربعاء إن "الوقائع التي نقوم بالتحقيق فيها، تتسم بالمأساوية، والتزامي هو عدم إغلاق التحقيق حتى إلقاء القبض على المسؤولين عن قتل ابنيهما".

وأعرب صادق عن تعازيه والحكومة والشعب المصري لوالدي ريجيني، كلاوديو وباولا، مشيدا "بمدى عمق حب جوليو للعالم العربي ولثقافته".

وكان اللقاء الخامس بين المحققين المصريين والإيطاليين حول واقعة مصرع ريجيني، قد انطلقت الثلاثاء في العاصمة الإيطالية روما، حيث ترأسها من الجانب المصري النائب العام نبيل صادق، ومن الجانب الآخر المدعي العام في روما جوزيبه بينياتونه ومساعده سيرجو كولايوكو.

وتركزت الجلسة على تبادل المعلومات، على أن تعقد الأربعاء جلسة جديدة، ومن ثم يصدر بيان مشترك.

وجرى أول لقاء بين الطرفين المصري والإيطالي بالقاهرة في 14 مارس/آذار، والثاني في 7 أبريل/نيسان بروما، والثالث في 9 سبتمبر/آيلول بروما، والرابع بالقاهرة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني.

ووفق السفارة الإيطالية، فإن الشاب والباحث جوليو ريجيني، (28 عاما)، كان موجودا في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول 2015، لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير/كانون ثان من العام ذاته، في حي الدقي (محافظة الجيزة)، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثر على جثته وبها آثار تعذيب في 3 شباط/ فبراير.