مصر الثورة: اعفاء العرب من تأشيرة الدخول

القاهرة ـ من ايهاب سلطان
مصر تتطلع لعودة السياح

تدرس وزارة السياحة الآن قراراً يسمح للسياح العرب بدخول مصر دون الحصول على تأشيرة خلال الفترة المقبلة بهدف جذب السياحة العربية التي تنشط في شهور الصيف.

ودعى سامى محمود نائب رئيس هيئة تنشيط السياحة السياح العرب زيارة مصر فى موسم الصيف كما تعودوا كل عام ليروا بأنفسهم مصر الجديدة بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني.

وأكد محمود أن السياحة العربية تمثل أهمية كبيرة لقطاع السياحة فى مصر، حيث تمثل نحو 20% من عدد السياح الذين يأتون إلى مصر، مشيرا إلى أن المشاركة فى هذه المعارض العربية تأتى فى إطار الترويج السياحى واستعادة الاهتمام بمصر كوجهة سياحية رائدة فى المنطقة.

وتوقع أن تتأثر السياحة العربية القادمة إلى مصر فى الصيف بصورة محدودة، خاصة أن أكبر الأسواق المصدرة للسياحة لمصر مثل السعودية والإمارات يتمتعان بالاستقرار.

وشاركت مصر فى معرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات بمركز أبوظبى للمعارض بعدد من المشروعات السياحية، من بينها متحف السويس ومتحف التماسيح في كوم امبو بجنوب البلاد وقلعة صلاح الدين في طابا المطلة على خليج العقبة، اضافة الى افتتاح الكنيسة المعلقة في القاهرة ومجموعة من المساجد والمنازل والشوارع الاثرية في عدة محافظات.

واعادة مصر صياغة خطط الترويج السياحي على مستوى العالم بالاستعانة بالمكاتب الخارجية لهيئة تنشيط السياحة من أجل "جذب شرائح مختلفة من السائحين".

واعلنت شركة مصر للطيران اعتزامها تشغيل طائرات ذات قدرة على استيعاب أعداد كبيرة من الركاب، وتسهيل الرحلات المباشرة من العواصم والمدن العربية والأوروبية إلى المقاصد السياحية في مصر بالتنسيق مع وزارة السياحة لاستعادة السياحة.

وتتوقع مصر استعادة 40% من الحركة السياحية خلال الموسم الصيفي لترتفع النسبة إلى ما بين 90% إلى 100% بحلول الشتاء، خاصة بعد تشجيع السياحة العربية من خلال عروض تحفيزية وتسهيل قدومها الى مصر.

وتضع وزارة السياحة طمأنة الأسواق المصدرة للسائحين إلى مصر، خاصة الاسواق العربية، وروسيا واسبانيا وايطاليا وبولندا، والتأكيد على أن جميع مؤسسات الدولة تعمل بكفاءة لإعادة الاستقرار للبلاد.

وكانت السياحة المصرية تعرضت لانتكاسة كبيرة عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني والاطاحة بنظام حسني مبارك، حيث خسرت 13.5 مليار جنيه (2.27 مليار دولار)، كما تراجعت حجوزات الفنادق في مختلف المناطق السياحية بنسبة 15% "بسبب احداث الفتنة الطائفية بامبابة وتداعياته".

وتراجع حجم التدفق السياحي العام الى مصر بين كانون الثاني/يناير واذار/مارس 2011 بـ45.3% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق.