مصر... الإخوان خارج المشهد

التذبذب في المواقف

كي ندرك الأسباب الكامنة وراء إقصاء الإخوان المسلمين عن المشهد السياسي المصري، الإقصاء الذي تم في 30 من يونيو وجرى خلاله عزل الرئيس السابق محمد مرسي الذي يعد أحد الرموز الحالية للجماعة، علينا أن نعي جملة من الارتباطات المتعلقة بمنهج الإخوان وبممارساتها السياسية، وانعكاس ذلك على الشارع المصري، وكذلك بعلاقتها الثانية مع السلطة خلال عمرها الزمني الممتد من عام 1928 إلى عام 2013.

فعند مطالعة كتابات مؤسس الجماعة حسن البنا سنجده كان يؤكد على الدوام أن الهدف الرئيسي من إنشاء الجماعة هو العمل على نشر الدعوة الإسلامية وإحياء مظاهر التدين في المجتمع مجدداً.

لكن الواقع الفعلي للجماعة وخصوصاً مع بداية الأربعينيات الميلادية يوضح لنا بجلاء، أن الجماعة قد امتهنت العمل السياسي، وأن الدعوة للدين أضحت من آخر اهتماماتها. بل المفارقة العجيبة أن الجماعة قد سعت لإنشاء جناح عسكري مسلح كانت مهمته الأساسية تدريب العناصر الشابة على استخدام السلاح، وتنفيذ الاغتيالات في حق خصوم الجماعة السياسيين من الأحزاب والقوى السياسية الأخرى.

هذا الأمر قد تجلى بوضوح في عام 1948 عندما قام رئيس الوزراء المصري محمود فهمي النقراشي الذي كان يعد أحد رجالات البلاط، بإصدار قرار بحل الجماعة، ومصادرة مقراتها وأموالها واعتبارها جماعة محظورة، وخصوصاً في ظل اتساع نطاق أنشطتها ومخافة انقلابها على السلطة، وهو الأمر الذي شكل الإقصاء الأول للجماعة بعيداً عن المشهد السياسي المصري، إلا أن رد جماعة الإخوان كان المسارعة إلى اغتياله بعد عشرين يوماً من إصداره قرار الحل، وهو الأمر الذي على ضوئه قام الحزب الذي ينتمي إليه النقراشي وبتواطؤ من وزارة إبراهيم عبدالهادي الذي خلف النقراشي في رئاسة الوزارة بتنفيذ عملية انتقامية للثأر لمقتل النقراشي باشا تم خلالها اغتيال حسن البنا المؤسس والمرشد العام للجماعة أمام مبنى جمعية الشبان المسلمين في القاهرة بعد توجيه دعوى إليه للاجتماع بخصوص تهدئة الأوضاع والتوصل لتسوية تتعلق بقرار حل جماعته.

من هنا فمن يتتبع المراحل الأولية لنشأة الجماعة وممارساتها الفعلية في فترة ما قبل ثورة 1952 ونشوء الجمهورية الأولى؛ سيدرك جيداً أن ما كان يردده عرابو الجماعة من أن الهدف من تأسيسها هو إحياء مظاهر الدين والعمل على تجديد الدعوة الإسلامية ليس سوى محض هراء. فالجماعة بعد مضي فترة التّشَكُّل وتمكنها من اتخاذ وضعها النهائي كجماعة منظمة وتجنيدها عديدا من الاتباع عبر امتداد القطر المصري فقد اتجهت لامتهان العمل السياسي ظاهريا والعمل المسلح خفية، وكانت أغلب ممارساتها السياسية والاجتماعية توحي للمراقب بما لا يدع مجالاً للشك في أن الجماعة تعمل لصالحها فقط. وذلك من خلال السعي الحثيث لتحقيق أجندة خاصة وغير معلنة تمكنها لاحقا من تبؤ المشهد السياسي المصري.

هذا الأمر قد تنبأ به المحيطون بالملك فاروق من رجالات السياسة الموالين للسرايا كعلي ماهر وآخرين. فقد كان أغلبهم يعون جيداً أن هناك تفاهمات غير معلنة بين الإخوان والإنجليز يحصل من خلالها الإخوان على الدعم المالي والمساعدات العينية من الإنجليز مقابل الرضى بتشكيل ورقة ضغط ضد السلطة القائمة آنذاك تتمثل في تسيير المظاهرات الغاضبة والمنددة بسياسات الملك في حالة عدم تلاقي تدابيره السياسية مع رضى الإنجليز، وخاصة ما يتعلق منها بإعادة النظر في اتفاقية الجلاء.

قد يقول بعضنا وماذا بشأن إرسال الفدائيين في حرب 1948؟ لكن العارفين ببواطن الأمور يدركون جيداً أن اللعب بالورقة الفلسطينية لم يكن حكراً على جماعة أو حزب واحد. فالملك فاروق إن كان سيرسل فرقاً من جيشه من أجل غزة التي كانت تابعة للسيادة المصرية آنذاك فإن الجماعة سترسل المئات من الفدائيين من أجل ثرى فلسطين.

فكلهم كان يزايد آنذاك، وكلهم كان يلعب بأوراقه الرابحة، لكن بشهادة عديد من رجالات التاريخ المنصفين فإن ما جرى للجماعة من سياسات تعسفية في فترة الملكية في مصر -نتيجة أطماعهم وجراء الصدام مع السلطة- لم يكن شيئا يذكر إذا ما قورن بما جرى لهم لاحقا.

بحلول عام 1952، وبعد قيام الجمهورية الأولى، كان الوضع السياسي للإخوان المسلمين في مصر يبدو واعداً. فأحد المنتمين للجماعة اختير في التشكيل الأول لأعضاء مجلس قيادة الثورة. كما أن ثلاثة من صقور المجلس -عبدالناصر وعبدالحكيم عامر وخالد محيي الدين- قد قاموا بزيارة مكتب الإرشاد في وقت سابق للثورة وأظهروا ميلاً لتوجهات الجماعة وتعاطفهم معها.

كما أن وصول هؤلاء الضباط لسدة الحكم وإلغاؤهم الملكية وإعلانهم عن فترة انتقالية تسلم بعدها السلطة للشعب, قد زاد في أطماع الجماعة في الوصول لحكم مصر. وخاصة أن الثورة في أيامها الأولى قد وقفت إلى جانب الجماعة من خلال إصدار قرار بإعادة فتح ملف التحقيق في مقتل مؤسس الجماعة حسن البنا، والقبض على المتهمين باغتياله، وإصدار أحكام قاسية في حقهم.

وما إن مضت أشهر قليلة على وصول العسكر للحكم حتى سعى الإخوان للعب دور تحريضي ضد جميع الأحزاب السياسية في مصر، وتكوين قناعة لدى الجيش بضرورة حلها, لعجزها عن تحقيق التغيير الذي ينشده الشعب نتيجة ترهلها وفسادها.

فتم إصدار قرار جمهوري بحل جميع الأحزاب المصرية واستثني من ذلك جماعة الإخوان بدعوى أنها (جماعة دعوية وليس لها علاقة بالسياسة.

وفي الفترة التي تلت إعلان هذا القرار قام بعض قياديي الجماعة بزيارة لعبدالناصر في مكتبه وأعلموه أنه في ضوء حل جميع الأحزاب فإنه لم يبق من مؤيدي الثورة سواهم, وفي حالة رغبته هو وزملائه في الحصول على تأييد الجماعة فإنه ينبغي على مجلس الثورة أن يعمل على أن تكون الجماعة في وضع يليق بمكانتها في المرحلة المقبلة.

ثم بدأوا في سرد إملاءاتهم التي كان من ضمنها:

-ألا يصدر أي قرار عن الثورة إلا بعد عرضه على مكتب الإرشاد.

-ألا ينفذ أي قرار حكومي إلا بعد أن يقره مكتب الإرشاد.

فكان رد عبدالناصر حاسما. إذ أخبرهم أنه لو كانوا يعتقدون أن الظرف الراهن هو ظرف المطالب وفرض الشروط فهم مخطئون كما أن الثورة لا تقبل وصاية من أية جهة. وانتهى ذلك الاجتماع الذي شكل في نظري نقطة تحول في علاقة جماعة الإخوان بالثورة وبداية الصدع في علاقتهما.

الهدف الأول والأخير!

ولاحقا، تبع ذلك سلسلة من المطالب رفضت جميعها، الأمر الذي جعل مرشد الجماعة آنذاك حسن الهضيبي يسارع إلى إعطاء تصاريح للصحافة العالمية تهاجم الثورة وسياساتها.

فكان أن أدى ذلك إلى تعميق الأزمة وإلى ما يشبه القطيعة بين الجماعة والثورة. ورأت الجماعة أن الحل يكمن في إزاحة عبدالناصر فهو في نظرها يقف حائلا بين الجماعة وبين تحقيق أهدافها. فتم في عام 1954، تنفيذ محاولة لاغتياله نجا منها بأعجوبة، وعلى ضوء ذلك اتخذ مجلس قيادة الثورة قراره النهائي (بإقصاء الجماعة) فتم إصدار قرار تاريخي بحل الجماعة، وتفكيك جناحها العسكري، ومصادرة أموالها، واعتقال أغلب قياداتها وأعضائها.

ثم تلتها ضربة استباقية وجهتها مخابرات عبدالناصر في عام 1965 ووجهت فيها للجماعة تهمة التآمر لقلب نظام الحكم فتم اعتقال عديد من المنتمين إليها, وتصفية أهم عناصرها وقادتها التاريخيين الذين كان من أبرزهم المفكر سيد قطب.

إلا أنه بوفاة عبدالناصر في عام 1970 وتسلم السادات مقاليد السلطة في مصر فقد تبسم الحظ مجددا للجماعة إذ بادر الرئيس السادات إلى إصدار عفو رئاسي شمل أغلب الموقوفين على ذمة قضايا سياسية، وهو الأمر الذي مكن قيادات الجماعة من العودة للحياة العامة، ومن ثم بدأ حلم العودة لممارسة العمل السياسي مجددا يختمر في ذهنية هذه القيادات، ولكنهم هذه المرة قد وعوا الدرس جيدا فابتعدوا عن ممارسة العمل المسلح ضد السلطة، وركزوا جهودهم على نشر فكرهم وضم مزيد من الأتباع وخصوصاً بين طبقات الشعب التي تتميز بالفقر ومحدودية التعليم.مستفيدين من تشجيع الرئيس السادات للمَد الإسلامي للوقوف في وجه الحركة الشيوعية التي قد بدأت تنشط في مصر آنذاك وخاصة بين أبناء الطبقة المثقفة الذين فتنتهم أطروحات ماركس وتجديدات لينين في الفكر الشيوعي الأممي.

وهكذا فقد عاد الإخوان المسلمون للعب دور سياسي.

ولكنه في هذه المرة قد اتسم بمداهنة السلطة وتجنب الاصطدام بها وخاصة في فترة الرئيس السابق مبارك، وهو الأمر الذي مكنها من عقد تفاهمات مع السلطة كان من أبرز نتائجها وصول بعض نوابها إلى مجلس الشعب وفوز بعض عناصرها برئاسة عديد من النقابات المهنية، إلى أن تمكنت أخيرا من إيصال أحد مرشحيها إلى رئاسة الجمهورية الثانية في مصر في أعقاب ثورة 25 من يناير.

حسن مشهور

نشر في الشرق السعودية