مصر.. اشتباكات تنظيمات الإخوان!

سراج الدين حذرهم من مأساة ثالثة

ما أشبه الليلة بالبارحة فى الأنباء التى تفيد وجود صراعات بين مجموعات من أعضاء جماعة «الإخوان» فى بعض السجون بسبب الخلاف على إجراء مراجعات. ورغم عدم وجود وسيلة للتحقق من صحة هذه الأنباء، فالأرجح أنها صحيحة لسببين. أولهما يعود إلى انقسام الجماعة منذ أكثر من عامين إلى جناحين يتبادلان اتهامات من النوع الذى لا يُبقى مساحة لصلة مستقبلية.

والثانى أن اشتباكات السجون ليست جديدة فى تاريخ «الإخوان». فقد حدث مثلها خلال أزمة الجماعة السابقة التى امتدت من 1954 إلى 1971. وكان أكثرها حدة عام 1956 عندما حدث اتصال بين السلطة وبعض قادتهم عشية العدوان الثلاثى بشأن إجراء مصالحة لتوحيد الصفوف فى مواجهة هذا العدوان. فقد اشتعل الصراع بين «الإخوان» حول الموقف من هذه المصالحة، وامتد إلى السجون حيث وقعت اشتباكات بالأيدى سجلها بعض من كتبوا مذكراتهم عن تلك الفترة.

لم تكن هناك علاقة بين ذلك الصراع وما سبقه من صدام داخل الجماعة بين مكتب الإرشاد وقيادة الجناح المسلح عام 1953، مثلما لا توجد علاقة الآن بين صراعات الجناحين المشتعلة منذ بداية 2014 والاشتباكات داخل بعض السجون بسبب قضية المراجعات.

وهكذا تشهد أزمة «الإخوان» الراهنة إعادة إنتاج أزمتهم السابقة حتى فى بعض أدق تفاصيلها، الأمر الذى يدل على مدى حدة الجمود الفكرى والعقلى والتنظيمى الذى أدى إلى استعصاء محاولات إصلاح الجماعة خلال العقود الأخيرة، رغم تحذيرات مبكرة تلقتها قيادتها بشأن ضرورة هذا الإصلاح.

وكان أولها تحذير الزعيم الوفدى الراحل فؤاد سراج الدين الذى بدا كأنه يقرأ المستقبل فى كتاب مفتوح عندما حذر مرشد «الإخوان» الأسبق عمر التلمسانى عام 1984 من مأساة ثالثة توقع أن تترتب على ممارسات الجماعة بسبب مقاومة عناصر نافذة فيها محاولته الإصلاحية التى أُجهضت فور رحيله.

قال سراج الدين للتلمسانى فى ذلك الوقت المبكر إن الجماعة سترتطم بالحائط للمرة الثالثة، وبطريقة أكثر حدة مما حدث عامى 1948 و 1954، ما لم يحدث إصلاح حقيقى فيها. وقد تحقق ما توقعه سراج الدين لأن القيادات التى جاءت بعد التلمسانى أحبطت كل محاولات معالجة الخلل فى منهج الجماعة وتنظيمها.

وحيد عبد المجيد

كاتب مصري