مصر.. ابحثوا عن الإخوان خلف الكوارث

مَن يقف خلف تكرر التفجيرات الإرهابية؟

دائما وابدا أؤكد ان السبب الحقيقي خلف جميع الكوارث التى تحدث فى مصر يقف خلفها تنظيم الإخوان الإرهابي، وأنصاره المتغلغلون داخل مؤسسات الدولة، وليس لديهم اى ولاء ولا انتماء إلا لمرشدهم ومن يدفع لهم، هذه هى الحقيقة التى يجب أن نعترف بها فلا يمكن أن تكون جميع الأزمات صدفة، ولا يمكن أن نتجاهل الربط بينها وبين الأحداث الجارية. فهل هناك إنسان عاقل يتوقع أن يتم قطع الكهرباء عن أهم مرفأ فى الدولة وهو مطار القاهرة، فهذا شىء لا يمكن أن يحدث فى أفقر دول العالم، ولكنه حدث فى مصر فى مطار القاهرة .

ورغم أنه تم التحقيق مع أكثر من شخص وإيقافهم عن العمل فإننا نسينا هذا الموضوع الذى يعد من أخطر الحوادث واهمها، وبالطبع كان قبلها تفجيرات لأبراج الكهرباء وطبعا نعلم من يقف خلفها، وايضا حادثة القطار الأخيرة فلماذا أوقف السائق القطار دون ان يوجه أي استغاثة إلى نقطة المزلقان القادم، ولماذا لم يضع إشارات القضبان حتى يتوقف القطار القادم خلفه، وهل ترك السائق القطار ونزل منه الى حين حدوث الحادث ام ماذا؟!

كل هذه أسئلة مريبة فى هذا الحادث، يجب ان نعترف بأن هناك طابورا خامسا فى جميع مؤسسات الدولة وهم اعضاء تنظيم الإخوان لم يتخذ ضدهم أي إجراء قوي رادع لهم، وأعتقد أنهم مستعدون لتنفيذ أي عمل تخريبي اذا اعطيت لهم الأوامر، والمهم ان جميعم معروفون بالاسم للجميع، بل إن بعضهم ما يزال يتقلد مناصب قد تضر بتلك المؤسسات.

إذا أردنا أن نتقدم أو أن نرى الأمور تسير بشكل طبيعى فيجب على الفور أن يتم تطهير المؤسسات من تلك الفئة الضالة التى ليس لهم ولاء ولا انتماء، بل هم كارهون للوطن وللشعب وللقيادة .

جميل عفيفي

نُشر في الأهرام المصرية