مصرية تئد إبناً حملته سفاحا وتتزوج والده

يا للخيبة

القاهرة - وأدت امرأة مصرية بمساعدة امها وشقيقتيها، ابنها المولد سفاحا، قبل اسابيع من زواجها من خطيبها ووالد الطفل لان ذلك كان شرطا لاتمام الزواج.
وقالت صحيفة "المصري اليوم" الثلاثاء ان المرأة ووالدتها وأختيها وضعن عددا من البطانيات ووسادة على رأس الطفل حتى كتمن أنفاسه ثم دفنّه في أعلى سطح العقار الذي تسكنه العائلة وسط العاصمة المصرية.
وأضافت ان احدى الشقيقات ابلغت الشرطة بالواقعة بعد ان انتابها الندم.
وقالت الصحيفة ان رئيس مباحث قسم شرطة بولاق أبوالعلا وسط القاهرة فوجئ بسيدة تحاول اقتحام مكتبه وهى بحالة انهيار تام وتردد أنها تكتم سرا يحرمها النوم، كاشفة عن الجريمة وتفاصيلها.
وقالت الاخت ان شقيقتها وضعت طفلها داخل المنزل ورفض الخطيب الاعتراف به خوفا من افتضاح أمره أمام أسرته، وعند اقتراب موعد إتمام الزواج قررت التخلص من "طفل الخطيئة" بمساعدة الأم وشقيقتها الأخرى.