مصري؟ تزوَّج بطريقتك!

القاهرة ـ من محمد الحمامصي
'قانون الجذب' عامل عمايله!

في ظل تأخر سن الزواج وارتفاع معدلات العنوسة والطلاق في مصر، ظهرت حملة على الموقع الاجتماعي الشهير "فيس بوك" بعنوان "هاتجوز بطريقتي" تدعو الفتيات والشباب للتفاؤل، مؤكدة أن شريك الحياة موجود، ودور الحملة هو المساعدة في جذبه.

أكد صاحب الحملة محمد زكريا الذي يعمل مدرب تنمية بشرية، في الندوة التي أقامها بمكتبة البلد بوسط القاهرة، أن فكرة الحملة تقوم على جذب شريك الحياة عن طريق قانون الجذب؛ و"قانون الجذب هو علم جديد في عالم التنمية البشرية، يتحدث عن كيفية جذب أي شيء عن طريق الأفكار، فالإنسان يشكل حياته من خلال أفكاره ومشاعره، فعندما نفكر في فكرة ما سواء سيئة أو جيدة نجذب إلينا ما يشبهها من أفكار، فكل فكرة يفكر فيها الإنسان تكون عبارة عن طاقة تخرج من عقله في صورة تردد، ويتشكل هذا التردد في هالة حول جسم الإنسان، هذه الهالة تجذب الترددات المشابهة، فعندما تصبح أفكار ومشاعر الإنسان سلبية وسيئة، فإنه يجذب المزيد من الأمور السيئة، والعكس".

وأضاف زكريا "جزء من قانون الجذب يتحدث عن جذب شريك الحياة، ففكرت في مساعدة الشباب في جذب شريك حياتهم، وبدأت في تقديم نصائح للشباب في هذا الصدد عن طريق جروب على الموقع الاجتماعي الشهير 'الفيس بوك'، وطلبت من أعضاء الجروب أن يرسلوا لي مشاكلهم وتجاربهم لأساعدهم على جذب شريك حياتهم عن طريق التفكير، وعندما وجدت أن أغلبية هذه المشاكل بسبب الأفكار السلبية فكرت في فكرة الحملة".

ورأى زكريا أن الحملة تسعى إلى تبديل الاعتقادات والأفكار السلبية المنتشرة في المجتمع بأن هناك عنوسة بأخرى إيجابية وهي أن هناك زواجاً، مؤكداً أن بعض الأفكار الخاطئة والمعتقدات قد تدمر الحياة، مثل أن يعتقد الإنسان بأنه غير محظوظ وبالتالي ستكون كل تصرفاته وخطواته في هذا الاتجاه والأمر نفسه ينطبق على الزواج.

وأوضح "إذا أردت تغيير أي شيء في حياتك لا بد في البداية أن تغير أفكارك وهذا هو قانون الجذب، فالإنسان يحدد ملامح حياته ويشكلها بناء على ما يفكر فيه، لأن الأفكار تنعكس على الأفعال".

وعلى كل من يرغب في إيجاد شريك حياته أن يتبع قواعد الحملة، وهي كما يقول زكريا "أول قاعدة أن نعلم أن أي فكرة نفكر فيها ونشعر بها ننجح في جذبها، لذا يجب أن نضع فكرة شريك الحياة في عقلنا، ولكن التفكير وحده لا يكفي وإنما يجب أن نتفاءل ونشعر بأننا سنجده، وإذا لم تتحقق الفكرة التي نفكر فيها، فيكون السبب في أننا نفكر في الزواج ولكن بداخلنا خوف من العنوسة وعدم الزواج، وبالتالي ما نخاف منه هو الذي يتحقق، وكل ما يقوله قانون الجذب يلخصه الحديث القدسي 'أنا عند ظن عبدي بي إن خيراً فخير وإن شراً فشر'".

بعد مرحلة الإيمان بأن شريك الحياة موجود واليقين بأننا سنجده، تأتي مرحلة الكلمات، وهي كما يصفها زكريا "لا بد أن تبدي كل فتاة أنها تريد الزواج، مع الحفاظ على حياءها وذلك باستخدام بعض الكلمات مثل إن شاء الله بيتي هو أولويتي بعد الزواج، سأربي أولادي جيداً، فالمشكلة أن بعض الفتيات يرغبن في الزواج ولكن كلامهم يعطي إحساس بغير ذلك، حيث تكون الفتاة كثيرة الحديث عن عملها ومستقبلها فقط، وتبدي أن عمل المرأة أهم من الزواج، وبالتالي يبتعد عنها شريك الحياة ظناً منه أنها لا ترغب في الزواج".

يستطرد زكريا "المرحلة الثالثة هي الفعل، فلا بد من التهيئة العقلية أن هناك زواجاً، وذلك بالابتعاد عن المؤثرات السلبية التي تبثها وسائل الإعلام والتي ترسخ قكرة أن الزواج أصبح مشكلة، وأن نتخلص من بعض الأفكار الخاطئة مثل أن عدد الذكور أقل من الإناث، وأن الفتاة الجميلة فقط هي التي تتزوج، فكل هذه الأفكار السلبية خاطئة، وإذا ظلت الفتاة تعتقد فيها فبالتأكيد ستشعر بأنها لن تتزوج، ولن تستطيع تنفيذ المراحل السابقة، فسبب عدم حصول الناس على ما يريدون هو تفكيرهم فيما لا يرديون أكثر من تفكيرهم فيما يريدون".

لذا ينصح زكريا كل فتاة بأن تبتعد عن هذه البرمجة السلبية لأنها تؤثر في أفكارنا ونفسيتنا، وذلك بحضور أفراح لتصدق بأن إيجاد شريك الحياة ليس صعباً، ويدلل على أن هناك فتيات كثيرات يتزوجن هو وجود قنوات خاصة بالأفراح فقط، وأن الفتيات في الأرياف يتزوجن في سن صغيرة، "فالأمر كله عبارة عن برمجة وثقة بالله".

ويوجه زكريا حديثه للشباب الذكور قائلاً "إذا فكر الشاب بأنه لا يمتلك شقة ولا فلوس وبالتالي لن يستطيع الزواج، فلن يتزوج، ولكن إذا تفاءل وقال أنا باذن الله عايز أتزوج، فسوف تنشط ملايين من الخلايا في مخه، فيبدأ في التفكير في أفكار جديدة، وينفذها فيأتي بالفلوس التي تساعده في الزواج، فعلى كل شاب أن يبحث عن مجالات تميزه ويطور من نفسه ليفتح لنفسه أبواب رزق جديدة، فيجب أخذ خطوة مهما كانت صغيرة لأجذب ما أريد".

ولأن حملة "هاتجوز بطريقتي" في الأساس حملة فكرية، تدعو للتفاؤل عن طريق تغيير الأفكار والمعتقدات السلبية، فإنها تحتاج إلى وقت لتأتي بثمارها، لذا يدعو زكريا كل الشباب للتفاؤل والابتعاد عن الأفكار السلبية والصبر على الأفكار الإيجابية حتى تنجذب إليهم، والإيمان بأن الله يريد لهم الخير جميعاً.

الزواج في النهاية قسمة ونصيب، فيقول زكريا "لأن الزواج في النهاية قدر فأنصح الشباب بالدعاء، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم 'لا يرُدُّ القَدَرَ إلا الدُّعاءُ'، كما روى الحاكم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الدعاء ينفع ممَّا نزل وممَّا لم ينزل، وإن البلاءَ لينزل فيتلقَّاهُ الدُّعاء فيعْتَلِجَانِ إلى يوم القيامة".