مصرع 37 شخصا في أوروبا بسبب الفيضانات

ارتفاع منسوب المياه اجبر المواطنين الروس على اخلاء منازلهم

عواصم - هطلت أمطار غزيرة وهبت عواصف عاتية على منطقة شاسعة من أوروبا تمتد من ألمانيا إلى روسيا مما تسبب في مقتل 37 شخصا وحدوث خسائر في الممتلكات.
وذكر مسئولون في روسيا أن 34 شخصا لقوا حتفهم عندما اكتسحت سيول مندفعة في طريقها عشرات الاشخاص الذين يقضون العطلات على ساحل منتجع نوفوروسيسك المطل على البحر الاسود. ومازال عدد غير محدد من الاشخاص في عداد المفقودين.
وأجبر هطول الامطار الغزيرة وارتفاع مناسيب المياه ثلاثة آلاف شخص على إخلاء منازلهم في شرق أوكرانيا فيما تسببت مياه الفيضانات بجمهورية التشيك في وفاة شخصين ووقوع أضرار مادية فادحة.
وغمرت المياه بمنسوب يزيد ارتفاعه عن متر الطرق المنخفضة والادوار الارضية في العاصمة التشيكية براغ والمرافئ التي عادة ما تكون مزدحمة بالقوارب والسائحين لكن متحدثا باسم بلدية المدينة ذكر أن منسوب المياه بلغ ذروته في الصباح وأن خطر وقوع أضرار مادية يتراجع.
وتنحسر مناسيب المياه في الانهار بمدن سيسك بوديوفيتش وبيسك وبلزن حيث لقي شخصان مصرعهما. كما وقعت أضرار في قرى ومزارع منتشرة على طول أنهار مالس وفلتافا وأولافا وبلانيتش.
وأخذت تجمعات سكانية شمالي براغ تستعد لمواجهة متاعب في عطلة نهاية الاسبوع مع وصول فيضان نهر فلتافا. وحذر خبراء الارصاد الجوية بأن هطول المزيد من الامطار الاسبوع القادم يمكن أن يؤدي إلى موجة أخرى من الفيضانات في الجنوب.
وفي رومانيا ذكر أن شخصا لقي حتفه.
وذكر موقع نوفينيت للانباء على شبكة الانترنت أن بلغاريا شكلت لجانا من الدفاع المدني لتقييم الاضرار الناجمة عن أمطار موسمية وعواصف في مناطق عديدة وجمعت أموالا لتقديم مساعدات إغاثة طارئة.
ومن بين المدن البلغارية التي أضيرت بشدة الاسبوع الحال جابروفو، وبليفين، ولوفيتش، ورازجراد، وسومين، وفيليكو تورنوفو في الشمال ومدينتا يامبول ، وباسارديتش في الجنوب.
وفي النمسا، يقوم سبعة آلاف عامل من بينهم مئات الجنود برفع الاوحال التي خلفتها مياه الفيضانات في مناطق عديدة بالبلاد.
وتم إجلاء 70 شخصا في إيطاليا عندما تسبب البرق أثناء عاصفة رعدية في انفجار أنبوبة غاز منزلية. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.
وفي ألمانيا أفادت الانباء بأن مستويات الامطار كانت فوق معدلاتها الطبيعية للموسم الحالي بشكل كبير.