مصرع 12 يمنيا في حملة عسكرية على اعضاء في تنظيم القاعدة

بن لادن يتمتع بنفوذ واسع بين بعض القبائل اليمنية

صنعاء - أفادت مصادر قبلية أن ما لا يقل عن 12 شخصا لقوا حتفهم الثلاثاء في اشتباكات بين قوات حكومية يمنية ورجال قبائل مسلحين في منطقة قبلية نائية بمحافظة مأرب شرق البلاد، لجأ إليها أعضاء بارزون في تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن.
وكان مصدر أمني قد صرح بأن وحدات من القوات الخاصة تساندها المروحيات قد قامت منذ الصباح الباكر بقصف منطقة التي تقطنها عشيرة آل الجلال المتهمة من قبل السلطات بإيواء أعضاء في تنظيم القاعدة عادوا مؤخرا من أفغانستان.

وأضاف أن "السلطات لجأت إلى الخيار العسكري بعد إصرار وجهاء العشيرة على عدم الاستجابة للمطالبات المتكررة من قبل أجهزة الامن بتسليم المطلوبين".

ولم يذكر المصدر جنسيات المطلوبين، ولكنه أشار إلى أن "بينهم يمنيين".

وكانت تقارير صحفية قد قالت مطلع الشهر الجاري إن الشرطة اليمنية تتعقب ثلاثة من وجهاء القبائل البارزين في محافظة مأرب متهمين بارتباطهم بشبكة القاعدة.

وذكرت التقارير أن الولايات المتحدة طلبت من الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أثناء زيارته لواشنطن الشهر الماضي اعتقال أولئك الزعماء القبليين.

وكان صالح قد أعلن في تصريحات لصحيفة الشرق الاوسط اللندنية أثناء جولة الشهر الماضي، التي شملت أيضا ألمانيا وفرنسا، أنه اتفق مع الرئيس الامريكي جورج دبليو. بوش على ملاحقة "اثنين أو ثلاثة من زعماء القبائل يشتبه في وجود صلات لهم بالقاعدة"، ولكنه لم يذكر أسماء أولئك المطلوبين.

وتبدي اليمن تعاونا مع الولايات المتحدة في ملاحقة من يشتبه في ضلوعهم في أعمال إرهابية.

وكانت السلطات اليمنية قد شنت، عقب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في 11 أيلول/سبتمبر، حملة اعتقالات في أوساط يمنيين يشتبه في ارتباطهم ببن لادن.