مصرع اثنين من اليمنيين في انفجار بصنعاء

من يقف ورائه؟

صنعاء - لقي مواطنان يمنيان مصرعهما واصيب ثالث بجروح خطرة الجمعة في انفجار وقع في صنعاء وفق ما افاد شهود عيان.
واستنادا الى المصدر نفسه فان الانفجار الذي لم تعرف اسبابه وقع داخل احد المنازل في حي "بئر عبيد" جنوب العاصمة صنعاء، وان قوات الشرطة هرعت الى المكان.
وشهدت العاصمة اليمنية صنعاء في الآونة الاخيرة سلسلة انفجارات استهدفت منازل ومكاتب مسؤولين في جهاز الأمن السياسي "الاستخبارات" تبنتها جماعة مجهولة تدعى أنصار تنظيم القاعدة وتطالب بالإفراج عن 172 يعتقلهم جهاز الأمن السياسي بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.
وكانت السلطات اليمنية بدأت نهاية 2001 عمليات في محافظتي مأرب والجوف في شمال غرب صنعاء لملاحقة اعضاء مفترضين في تنظيم القاعدة وذلك بناء على طلب من الولايات المتحدة.
واصدر الرئيس اليمني علي عبدالله الثلاثاء قرارا بانشاء جهاز للامن القومي للجمهورية اليمنية يكلف مكافحة اعمال الارهاب والتجسس ويعمل مع اجهزة الاستخبارات.
وكان صالح حذر في ايار/مايو الماضي من "مخطط تخريبي" يستهدف الامن في اليمن دون ان يعطي تفاصيل عن هذا المخطط ولا عن الذين يقفون وراءه.
كما قررت وزارة الداخلية اليمنية انشاء 13 منطقة امنية جديدة في انحاء متفرقة من محافظات مأرب وشبوة والجوف لتضييق الخناق على اليمنيين الذين يشتبه في انتمائهم الى شبكة القاعدة.
وأوضحت صحيفة "26 سبتمبر" الناطقة باسم وزارة الدفاع اليمنية الخميس ان "الهدف من إنشاء هذه المناطق هو تحقيق الانتشار الأمني وتعزيز قدرات الأجهزة الأمنية في تلك المحافظات وبما يمكنها من تنفيذ مهامها والقيام بواجباتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار بالشكل المطلوب".
وتعتبر كل من محافظات شبوة ومأرب والجوف أكثر المحافظات اليمنية التي يشتبه بوجود فيها عناصر من أعضاء تنظيم القاعدة وهي المناطق القبلية التي تكثر فيها عمليات الاختطاف للسياح الأجانب