مصدر سعودي: حالة الرئيس اليمني مستقرة


ترقب في الشارع اليمني

الرياض - اكد مصدر سعودي مسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية الاربعاء ان حالة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مستقرة وهو يتابع علاج اعادة التاهيل على ان يخضع قريبا لعملية تجميلية.

وقال المصدر ان الرئيس اليمني الذي يخضع للعلاج في السعودية جراء اصابته في هجوم استهدف مسجد القصر الرئاسي يوم الجمعة، "حالته مستقرة".

ونفى المصدر تقارير عن تدهور حالة صالح وقال ان "لا اساس لما تناقلته وسائل اعلام عن تدهور وضعه الصحي".

واشار الى ان صالح "بانتظار تحديد موعد لعمليته التجميلية ويتابع حاليا علاج اعادة التاهيل".

وكان مسؤول أميركي قد قال إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أصيب باصابات أشد خطورة عما أعلن في البداية بعد الهجوم الصاروخي على قصره الرئاسي يوم الجمعة مما يثير مزيدا من التساؤلات بشأن استمراره في الحكم.

وكانت تقارير قالت في باديء الأمر ان صالح الذي يعالج في السعودية قد أصيب بشظية ونقل عن نائبه قوله أمس الاثنين ان الرئيس سيعود الى اليمن خلال أيام.

لكن المسؤول الأميركي الذي طلب عدم نشر اسمه قال ان صالح في حالة صحية أشد خطورة من ذلك حيث أصيب بحروق تصل درجتها الى أكثر من 40 في المئة من جسمه.

وتثير إصابات صالح تساؤلات جديدة بشأن مستقبل اليمن حيث أعادت المعارك بين مؤيدي صالح ومعارضيه شبح نشوب حرب أهلية في بلد يتمركز فيه أحد أقوى أجنحة تنظيم القاعدة.

كما يمكن أن يساعد التطور الأخير الولايات المتحدة والسعودية على الضغط من أجل تخلي صالح (69 عاما) عن السلطة في محاولة لاستقرار اليمن بعد أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

ودعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين الحكومة اليمنية للبدء في عملية انتقال للسلطة في غياب صالح.