مصادر اسرائيلية: اتفاق قريب مع حزب الله حول تبادل الأسرى

هل يوافق حزب الله على الصفقة الجديدة؟

القدس - اعلنت اذاعة الجيش الاسرائيلي الجمعة ان اسرائيل وحزب الله اللبناني سيتوصلان قريبا الى اتفاق حول تبادل اسرى، يقضي خصوصا بالافراج عن امين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي.
وذكرت الاذاعة ان "الاتفاق حول تبادل الاسرى على وشك ان يتم والكرة باتت في ملعب حزب الله".
واوضح ان الاتفاق سينص على الافراج عن مئة فلسطيني بينهم البرغوثي الذي اعتقله الجيش الاسرائيلي في 15 نيسان/ابريل في الضفة الغربية وتعتزم تل ابيب ابعاده لبضع سنوات الى دولة اوروبية.
كما سيتم الافراج عن معتقلين لبنانيين وتسليم جثث عشرات المقاتلين من حزب الله الذين قتلوا في عمليات نفذها الجيش الاسرائيلي.
واضافت الاذاعة ان حزب الله سيفرج في المقابل عن رجل الاعمال الحنان تاننباوم الذي قام بخطفه، وسيسلم جثث ثلاثة جنود قام بخطفهم وقتلهم.
ولم يستبعد جواد بولس محامي البرغوثي ردا على اسئلة الاذاعة ان يوافق موكله على ان يشمله هذا التبادل.
وقال "لا يمكنني تأكيد اي معلومات لكن ادراج اسم مراون البرغوثي على لائحة حزب الله ليس مستغربا وموكلي لا يرفض مسبقا امرا ما زال مجرد افتراض".
وكان الامين العام لحزب الله حسن نصر الله اكد الخميس انه لم يتلق من المفاوضين الالمان العرض الذي تحدثت عنه الصحف ويتضمن مبادلة احد الاسرى الاسرائيليين الذين يحتجزهم بمئة من المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.
وقال نصر الله في حديث الى تلفزيون "المنار" التابع لحزبه "هذا الطرح، مبادلة العقيد الحنان تننباوم بمئة اسير لبناني وفلسطيني انا شخصيا لم اسمع به الا في وسائل الاعلام، ومعلوم انني اتابع هذا الملف منذ البداية".
واضاف "في المفاوضات لم يطرح علينا هذا الامر في يوم من الايام وانما هو كلام جديد قرأناه في الصحف ولم ينقل الموفد الالماني اي عرض من هذا النوع".
وتحدث رئيس حزب الله "عن حصول بعض اللقاءات" واضاف "استطيع ان اقول ان هناك تقدما ما قد حصل لكن لم نصل بعد الى النقاط التي في الحقيقة تستجيب لطروحاتنا والتي هي ذات طابع انساني".
واكد "لم ندخل بعد في مرحلة الاسماء وما زلنا نناقش الاعداد وخصوصا ما يتعلق بالاخوة الفلسطينيين المعتقلين في سجون العدو".
واضاف "ما استطيع ان اقوله هناك تقدم وتطور ما ايجابي، هذا لا نستطيع ان ننكره ولكن ليس بالحجم او بالصورة التي نقراها في بعض وسائل الاعلام الالمانية والاسرائيلية. وانا اعتقد بانهم يبالغون كثيرا في ما يقولون".
واعتبر نصر الله ان "الهدف من هذه التسريبات هو ابداء صورة معينة لحكومة (ارييل) شارون بانها جادة في عملية التفاوض وانها تنجز خطوات جيدة الى الامام".