مصادر أميركية: مقتل 400 مقاتل من القاعدة

جنود أميركيون أثناء العمليات على جبهة غارديز

واشنطن – اعلن المتحدث باسم القوات الاميركية الميجور براين هيلفرتي الاربعاء ان نحو 400 مقاتل من القاعدة قتلوا خلال خمسة ايام من المعارك في منطقة غارديز (شرق افغانستان).
وافادت المصادر العسكرية ردا على اسئلة خلال العمليات ان القوات الاميركية خسرت ثمانية رجال قتلوا في المعارك في حين اصيب نحو خمسين بجروح.
وذكرت المصادر ان عنصرا في القوات الخاصة الاميركية قتل وثلاثة افغان كانوا يرافقونه قتلوا السبت.
وتابعت المصادر ان رجال القاعدة قتلوا عنصرا في القوات الخاصة بعد ان القوا القبض عليه وقتل ايضا ستة عسكريين الاحد حاولوا انقاذه.
واعلن الميجور هيلفرتي "لقد قتلنا نحو 400 من عناصر القاعدة".
وذكرت مصادر عسكرية في قاعدة باغرام على بعد نحو خمسين كلم من كابول ان القوات الاميركية لاقت "مقاومة شرسة السبت" قبل ان تتجمع وتشن هجمات جديدة.
وتابعت المصادر ان المقاتلين باتوا الان يتجمعون في سهل يقع على بعد نحو خمسين كلم جنوب غارديز.
وكان القصف مستمرا خصوصا ليلا خلال المعارك التي شنت السبت ضد جيب لمقاتلي القاعدة.
في غضون ذلك افاد مسؤولون عسكريون ان القوات الاميركية ارسلت مروحيات عسكرية من نوع كوبرا الى مناطق القتال في جنوب غارديز (شرق افغانستان) للمشاركة في العمليات العسكرية ضد مقاتلي القاعدة وطالبان.
وقال الجنرال جون روزا من سلاح الجو الاميركي ومساعد مدير العمليات في قيادة اركان الجيوش الاميركية ان الضربات الجوية ستتواصل في المناطق الجبلية لدعم تقدم القوات الاميركية والافغانية على الارض.
وتشارك في عمليات قصف مواقع طالبان والقاعدة القاذفات الضخمة من نوع بي-52 اضافة الى مقاتلات اخرى.
وافاد متحدث باسم القيادة الاميركية الوسطى ان المروحيات من نوع كوبرا "اي اتش-1" التابعة لقوات المارينز ارسلت من سفينة بونوم ريتشارد التي تبحر في المحيط الهندي.
وتاتي هذه التعزيزات بعد ان قتل الاثنين سبعة جنود اميركيين في تحطم مروحية مقاتلة خلال المعارك في افغانستان في ضربة قاسية للقوات الاميركية بعد خمسة اشهر من نزولها في افغانستان.
وكانت مروحية ثانية اصيبت ايضا في شرق افغانستان ما ادى الى مقتل ضابط من المارينز.
وكشفت الصور التي التقطتها طائرة استطلاع ان هذا الضابط سقط حيا من المروحية الا ان عناصر من القاعدة اعتقلوه وقتلوه بالرصاص حسب ما افاد الجنرال فرانك هاجنبك.