مش ألف ليلة وليلة: حكايات الواقع المصري

القاهرة - من محمد الحمامصي
راجل .. وشهرزاد واحدة

كشف الفنان أشرف عبدالباقي عن أسباب اختياره لمسلسل "مش ألف ليلة وليلة" مؤكدا أن النص الذي كتبه وليد يوسف أكثر من رائع، كونه يقدم صياغة متميزة لما يمر به المجمع المصري من مشاكل "مصاغة عبر حكايات ألف ليلة وليلة ولكن بعد نهاية الحكايات".
وقال عبدالباقي "المسلسل لا يعتمد الخيال تماما في المعالجة، بل الواقع المعاش وما يجري من حولنا، والموضوع أن شهريار وشهرزاد والصراع المعروف بينهما سوف يقدم بصورة جديدة تتمثل في دفاع شهرزاد عن بنات جنسها وما يتعرضن له من معاناة".
وأضاف "المسلسل كوميديا جادة تقوم على الموقف من خلال مناقشة قضايا واقعية كثيرة منها قضية الفقر والبطالة والإسكان والعلاج المجاني على نفقة المملكة والأوضاع المتردية لشريحة واسعة من الناس".
ورأى عبدالباقي أن لا يقدم علاجا أو اقتراحا لحل هذه المشكلات ولكن يسعى لطرح وجهات نظر حول تأثير هذه المشكلات على المواطن، "ليس دور الفن تقديم الحلول، ولكن مجرد عرضها والكشف عنها وفضح ملابساتها يشكل برأيي جزء من الحل".
وأعبر عن سعادته بعرض المسلسل في رمضان بالإضافة إلى جزء جديد من مسلسله "رجل وست ستات" وقال "قمنا بتصوير 102 حلقة ولا أعرف ما الحلقات التي سوف يتم إذاعتها في رمضان، ولكني سعيد أن يستمتع المشاهد خلال الشهر الكريم بهذه الوجبة الكوميدية الجادة".
ونفى أن يكون رفض تصوير أي أجزاء جديدة من "رجل وست ستات" متهما البعض بالتصريح بذلك على لسانه "العمل ناجح ومطلوب فلماذا لا أقدم منه أجزاء جديدة، إن كل الاستفتاءات التي أجريت حوله أكدت أنه مطلوب جماهيريا".
ورأى عبدالباقي أن السينما تمر الآن بأزمة حلت بها بعد دخول منتجين غير مؤهلين فنيا وفكريا وثقافيا لتقديم أعمال جادة وهادفة، مؤكدا أن الأغلبية تعمل من أجل تحقيق المكاسب المادية دون النظر لرسالة الفن.
ورفض أن تكون السينما وحدها ما يمثل تاريخ الفنان، وقال "إنها مقولة قديمة لأن التليفزيون الآن أصبح تاريخا بالنسبة للفنان بعد تعدد القنوات وإعادة الأعمال، إن الجماهير العربية الآن في الخليج وغيره تعرف أبطال المسلسلات أكثر مما تعرف الكثير من أبطال الأفلام السينمائية".