مشهد إجرامي يورط صناع مسلسل مصري

محام يتقدم ببلاغ عاجل للتحقيق مع القائمين على مسلسل "أيوب" بسبب تصويره تفاصيل شنيعة ومبتكرة لمقتل رجل على يد زوجته.


مثل هذه المشاهد تشجع الزوجات على الإجرام والانتقام


المسلسل يتعرض لانتقادات كثيرة على مواقع التواصل

القاهرة - على الرغم من أن تقرير وزارة التضامن الاجتماعي المصرية يفيد بانخفاض مشاهد التدخين والمخدرات في دراما رمضان بشكل لافت، إلا أن حلقة من مسلسل "أيوب" للنجم مصطفى شعبان أثارت زوبعة من نوع آخر في الوسط الفني.
تعرض المسلسل لانتقادات كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مشاهد في الحلقة الرابعة والعشرين تصور مقتل رجل على يد زوجته بطريقة وحشية.
وتضمنت المشاهد تمثيل جريمة شنيعة قامت خلالها زوجة بإذابة جسد زوجها باستخدام محلول من المواد الكيميائية بعد قتله والتخلص منه حتى لا يتم اكتشاف الجريمة والتعرف على الجثة.
ووصف الكثيرون المشهد بالمقزز والبشع وتساءل آخرون كيف يتم بث من هذه المشاهد في شهر رمضان.
أما من جانب آخر فقد تقدم محام مصري ببلاغ يطالب فيه بتحقيق عاجل يتهم فيه القائمين على المسلسل بالتشجيع على الإجرام.

وقال المحامي، وفقا لموقع "بوابة فيتو" المصري إن هذه المشاهد تعد تحريضا علنيا للزوجات والسيدات على القتل وأعمال العنف ضد الأزواج خاصة والرجال عامة إذا حدث خلاف ما، وتعد هذه المشاهد ابتكارا وخلقا لأفكار هدامة وترويجا لأعمال العنف والقتل والخروج عن القانون وإذاعتها ونشرها على أوسع نطاق بين ملايين المشاهدين بهدف استسهال القتل" مقدم البلاغ.
ويتناول المسلسل قصة شاب يدعى أيوب يجسد دوره الفنان مصطفى شعبان وهو شاب بسيط ومثقف يعمل في أكثر من مهنة حتى ينفق على عائلته ولكنه يتعرض لظلم كبير من بعض أقاربه، ومنهم شقيقته سماح وزوجها المحامي، وزوجته رغدة التي تتخلى عنه ويدخل السجن. 
وعندما يخرج من السجن يخطط للانتقام ويتحول إلى نصاب كبير، إذ يسرق البنك الذي كان يعمل به.
ويشارك في بطولة "أيوب" أيتن عامر وهنا الزاهد ومحمد دياب وميرهان حسين ومحمد لطفي ومحمد علي رزق وهو من تأليف محمد سيد بشير، وإنتاج تامر مرسي، وإخراج أحمد صالح.