مشكلة تحت الطلاء تدفع 'القطرية' لوقف تسلم طائرات إيه 350

شركة الخطوط الجوية القطرية ترهة العودة لتسلم طائرات عريضة البدن من طراز إيه 350 من شركة ايرباص بحل الأخيرة مشكلة تتعلق بسرعة تضرر السطح تحت الطلاء الذي يغطي طائراتها.


القطرية تفحص كامل أسطولها من إيه-350 بصورة أكثر تكرارا لمراقبة حالتها


الخطوط الجوية القطرية تعد أكبر عملاء أحدث طائرة للرحلات الطويلة في أوروبا

الدوحة - أعلنت الخطوط الجوية القطرية اليوم الثلاثاء التوقف عن تسلم أي طائرة جديدة من طراز ايرباص إيه 350 عريضة البدن إلى حين حل عملاق صناعة الطائرات الأوروبي مشكلة تتعلق بسرعة تضرر السطح تحت الطلاء الذي يغطي طائراتها من هذا الطراز.

وهناك خلاف بين الناقلة الخليجية والشركة الأوروبية، حيث حذرت الخطوط القطرية الأسبوع الماضي شركة صناعة الطائرات من تداعيات صناعية في حالة عدم تسوية الخلاف، لكنها لم تكشف عن الكثير من تفاصيل المحادثات حتى الآن.

وقال متحدث باسم الخطوط القطرية "تواصل شركة الطيران تجربتها وتلاحظ حالة يتدهور فيها السطح تحت الطلاء في بعض طائراتها من طراز إيرباص إيه350 بوتيرة أسرع"، مضيفا أن الشركة أوقفت تحليق بعض الطائرات "إلى أن يتسنى فهم وتصحيح هذه الحالة والسبب الجذري"، وذلك دون الكشف عن عدد الطائرات التي تأثرت.

وتابع "ستطالب الخطوط الجوية القطرية بالفهم الكامل لهذه الحالة والسبب الجذري وراءها وتصحيحها تماما قبل تسلم أي طائرة أخرى من إيرباص إيه350".

وقالت الخطوط القطرية أيضا إنها تفحص كامل أسطولها من إيه-350 بصورة أكثر تكرارا لمراقبة الحالة عن كثب.

وقال متحدث باسم إيرباص إن الشركة تجري محادثات بشكل دائم مع عملائها لكن مثل تلك المحادثات سرية.

والخطوط الجوية القطرية أكبر عملاء أحدث طائرة للرحلات الطويلة في أوروبا وتسلمت 53 من طلبية لشراء 76 طائرة.

وحث الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية الأسبوع الماضي مجلس إدارة إيرباص على التدخل في النزاع. وترتبط الشركتان بعلاقات تجارية واسعة في المجال المدني والدفاعي. وقال مصدران إن الخلاف يشمل قضايا أوسع نطاقا.

وتنتقد الخطوط القطرية من آن لآخر إيرباص ومنافستها بوينغ (الأميركية) بسبب تأخيرات أو هفوات في الجودة.

وتقول شركة الطيران إن التزامها الشديد بالمواصفات يعكس تفوق علامتها التجارية لكن مسؤولين تنفيذيين في صناعة الطيران يتهمونها باستغلال مثل هذه التفاصيل لتأجيل تسليمات أو كسب ورقة ضغط في مفاوضات، وهو زعم نفته الشركة.

وعدّل عدد كبير من شركات الطيران مواعيد تسليم طائرات بسبب الجائحة. وفي يونيو/حزيران قالت الخطوط القطرية إنها لن تتسلم طائرت إيرباص أو بيونغ في عامي 2020 و2021. وفي وقت لاحق من العام أعلنت التوصل لاتفاق بشأن جدول زمني مع إيرباص.

ويسلط أحدث خلاف الضوء أيضا على مصير طائرة إيه350 عمرها أربع سنوات للخطوط القطرية تقبع في تولوز منذ يناير/كانون الثاني بعد أن أرسلتها الشركة لإعادة طلائها بما يتناسب مع نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال المصدران إن المشكلة ظهرت عند إزالة الطلاء القديم مما أثار نقاشا عما إذا كان مشكلة استثنائية أو دليل على مشاكل أكبر.

ثم أرسلت الطائرة إلى وكيل في تولوز يقوم بطلاء الطائرات الجديدة بالنيابة عن إيرباص ويقوم أيضا بأعمال لشركات طيران على طائرت مستخدمة والتي ينبغي إعادة طلائها كل ست سنوات. وبحسب بيانات تتبع فإنها هناك منذ الخامس من يناير/كانون الثاني.

وقال متحدث باسم الوكيل الفرنسي مجموعة ساتيس إنه ليس ثمة خلاف بين شركته والخطوط القطرية لكنه امتنع عن الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.