مشعل : لن نقبل المساس بسلاح المقاومة

مشعل رأى ان الفضل في الانسحاب الاسرائيلي يعود للشعب الفلسطيني

بيروت - اعتبر خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس
الاربعاء من بيروت ان انسحاب اسرائيل من غزة تم "بفضل المقاومة لا بتسوية" واعتبره "اول خطوة على طريق دحر الاحتلال" مؤكدا عدم تخلي حماس عن سلاحها.
وقال مشعل معلقا على انسحاب اسرائيل من قطاع غزة "انها خطوة اولى مهمة ذات دلالات تاريخية، انه اول انسحاب حقيقي وبداية تفكيك المشروع الاستيطاني".
وعقد مشعل مؤتمره الصحافي في ضاحية بيروت الجنوبية الشيعية وسط اجراءات امنية مشددة جدا امنتها اجهزة حزب الله الللبناني الشيعي.
واضاف مشعل "انه انسحاب اجباري اضطراري بفعل المقاومة وليس منة من احد" لافتا الى ان اهميته ليست ناجمة عن حجم مساحة الاراضي الفلسطينية التي انسحبت منها اسرائيل "فغزة 1% من مساحة فلسطين" وانما عن دلالة الانسحاب "كونه سابقة لم تتم بفعل تسوية وانما بفعل مقاومة".
وقال "بدأ المشروع الصهيوني يتراجع وينحسر وبدأ المشروع الفلسطيني القائم على المقاومة ينجز ورغم تفوق العدو".
واكد ان "الفرح والترحيب" بهذا الانسحاب لن يشغلا حماس "عن استكمال التحرير واستعادة الحقوق".
بالمقابل اكد مشعل ان حركته "لن تقبل المساس بسلاح المقاومة من اي يد كان".
وقال "مسيرة التحرير لم تكتمل فمن يحمي غزة الا سواعد المقاومين" مذكرا بان سلاح حماس هو "سلاح راشد منضبط لن يستعمل في حل اي خلاف داخلي".
من ناحية اخرى شبه مسؤول حماس بقايا الوجود الاسرائيلي في قطاع غزة بوجوده في مزارع شبعا المتنازع عليها في جنوب لبنان التي تستمر الدولة العبرية باحتلالها وتطالب بيروت بسيادتها عليها بعد انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان في ايار/مايو عام 2000.
واشار مشعل الى ان الانسحاب من غزة ليس شاملا "فالاجواء يحتلها العدو وكذلك المياه الاقليمية كما ان وضع المعابر ما زال غامضا وخصوصا معبر رفح".
وقال "لذلك نراقب وسنعتبر اي شكل من اشكال الوجود الاسرائيلي في قطاع غزة مثل مزارع شبعا بالنسبة للقطاع".
وشدد المسؤول الاصولي على ضرورة "ترتيب البيت الفلسطيني" مؤكدا ان حماس لا تنازع على السلطة انما هي ضد التفرد".
وقال "من حقنا ومن حق كل قوى الشعب الفلسطيني ان ترفض التفرد. الحديث عن السلطة لتبرير التفرد امر مرفوض. آن الاوان لتصحيح الخلل وتحقيق شراكة حقيقية في القرار".
واوضح ان حركته لا تحتكر انجاز الانسحاب من غزة. وقال "كل الفصائل لها الفضل ولا ننسب الفضل الينا وحدنا. نحن مع الشراكة في كل شيء وضد التفرد".