مشرف: الاستخبارات الهندية متورطة في اختطاف الصحفي الاميركي

الصحفي المختطف يمسك بعدد من صحيفة «دون» (فجر) الباكستانية

واشنطن وإسلام آباد - اكد الجنرال برويز مشرف في مقابلة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" في عددها الصادر السبت انه قد يكون لجهاز الاستخبارات الهندي علاقة بعملية اختطاف الصحافي الاميركي دانييل بيرل.
ورأى مشرف ان بيرل، الذي اختفى الشهر الماضي في كراتشي، استخدم كطعم في اطار مناورة تعدها نيودلهي.
واكد "من الممكن جدا ان يكون الهنود قد اعدوا ونفذوا (اختطاف بيرل) وهذا ما ندرسه حاليا".
وكان المحققون الباكستانيون تعرفوا مؤخرا على ممول عملية الاختطاف المزعوم، عمر شيخ احد زعماء الجماعة الاسلامية المحظورة "جيش محمد". ويرى مشرف ان "دلائل مباشرة" تشير الى ان المشتبه به نفذ العملية بالتشاور مع الهند.
ونقلت "واشنطن بوست" عن محققين ان الشبهات التي تدور حول الهند بنيت استنادا الى ثلاثة اتصالات هاتفية الى الهند اجريت من هاتف محمول استخدم لاستدراج بيرل الى مطعم في كراتشي في 23 كانون الثاني/يناير وهو يوم اختفائه.
وتفيد المصادر نفسها ان هذه الاتصالات اجريت مع وزير وعضوين من البرلمان الهندي.
وكان بيرل، مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال"، البالغ من العمر 38 عاما، اختفى في 23 من الشهر الماضي في كراتشي اثناء تحريه عن الاوساط الاسلامية التي من الممكن ان تكون على صلة بمنظمة القاعدة التي يمولها المليونير السعودي اسامة بن لادن.
ومنذ 31 كانون الثاني/يناير التزم الخاطفون الصمت مما زاد المخاوف حول مصير الصحافي الذي يؤكد المحققون على الرغم من كل شيء انه لا يزال حيا.
وكان مسئول باكستاني قد نفى السبت تقارير عن إطلاق سراح الصحفي الاميريكي المختطف في باكستان، وأنه تم الحجز له على رحلة جوية لمغادرة للبلاد.
ونسبت وكالة أنباء "أسوشياتيد برس باكستان" الرسمية إلى متحدث حكومي لم تذكر اسمه قوله "لم يتم العثور على بيرل ولا تزال الجهود جارية لتخليصه من وكر الارهابيين"، نافيا بذلك تقرير نشرته صحيفة باكستانية عن إطلاق سراح دانيال بيرل، اذ نشرت صحيفة دون (الفجر) الصادرة في إسلام آباد السبت أنه تم الحجز لبيرل على رحلة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية (بي.آي.إيه) متوجهة إلى لندن.
وقالت الصحيفة أن بيرل، المفقود منذ 23 كانون الثاني/يناير الماضي، قد حجز له على الرحلة في الرابع من شباط/فبراير الجاري.
ولكنها ذكرت أن مسئولين "رفضوا الادلاء بأي معلومات عن متى تمت استعادة الصحفي المختطف من كراتشي ومتى نقل إلى إسلام آباد".
ونقلت صحيفة "دون" عن مسئول رفيع في شرطة كراتشي قوله "ربما يكون دانيال آخر الذي تم الحجز له على الرحلة".
ونسبت دون إلى قائد شرطة كراتشي سيد كمال شاه قوله "هذه التقارير (عن الافراج عن بيرل) لا أساس لها".
وكان بيرل الصحفي في وول ستريت جورنال يعكف على إعداد تحقيق صحفي حول التشدد الاسلامي في ميناء كراتشي الباكستاني عندما اختفى.
وذكرت الشرطة أنها حققت انفراجا يوم الاربعاء الماضي عندما ألقي القبض على ثلاثة أشخاص لاتهامهم بإرسال رسائل إلكترونية تزعم المسئولية عن الاختطاف وتطالب بإطلاق سراح سجناء ميليشيا طالبان تنظيم القاعدة المحتجزين في قاعدة أميركية بكوبا.
وقالت صحيفة "دون" السبت أن الاشخاص الثلاثة محتجزون حاليا رسميا بتهمة التورط في اختطاف الصحفي الامريكي.
وذكرت مصادر الشرطة أن الاستجواب كشف أن المدعو أحمد عمر سعيد شيخ المولود في بريطانيا لوالدين باكستانيين طلب منهم أن يرسلوا الرسائل الالكترونية.
وكان اسم عمر شيخ قد أصبح معروفا عام 1994 عندما أطلق الرصاص أثناء إلقاء القبض عليه هو وعناصر من جماعة "جيش" المتشددة الكشميرية التي اختطفت سائحين بريطانيين في الهند.
وتم إطلاق سراحه مع عدد من العناصر الكشميريين النشطين عام 1999 لتلبية مطالب المتشددين الاسلاميين الذين اختطفوا طائرة تابعة للخطوط الجوية الهندية كان على متنها 154 راكبا.
واعتقلت الشرطة حتى الان 13 مشتبها بهم ومازالت تبحث عن عمر شيخ الذي يعتقد بأنه المتهم الرئيسي والعقل المدبر لعملية الاختطاف. وذكرت مصادر الشرطة أنها اعتقلت أيضا عددا محدودا من أقارب شيخ في لاهور عاصمة إقليم البنجاب الواقع وسط باكستان لحمله على الاستسلام.
ومازال البحث مستمرا أيضا عن ثلاثة مشتبه بهم آخرين، هم محمد بشير وامتياز صديقي ومحمد هاشم قدير، حيث تعتقد الشرطة أنهم لعبوا أدوارا في عملية الاختطاف.
يذكر أن جماعة جيش نشطة في الجانب الذي تسيطر عليه الهند من كشمير وتحارب القوات الهندية.
وتعتقد الشرطة وضباط مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي الذين يحققون في القضية أن بيرل لا يزال على قيد الحياة وأنه سيعثر عليه قريبا.