مشاورات لتكثيف الضغط على قطر في مواجهة سياستها التخريبية

الدوحة حشرت نفسها في الزاوية بتصرفات طائشة

مسقط/القاهرة - وصل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى العاصمة العمانية مسقط مساء الخمس في زيارة للسلطنة لم تعلن عن مدتها.

وقالت كالة الأنباء العمانية الرسمية إنه كان في استقبال الجبير لدى وصوله مسقط يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العماني. ومن المقرر أن يعقد الجبير وبن علوي مباحثات ثنائية في وقت لاحق.

وتأتي زيارة الجبير في إطار الحراك الدبلوماسي المتواصل التي تشهده المنطقة في أعقاب إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر وإغلاق حدودها البرية والبحرية والجوية معها كلا على حسب حدوده.

وكان أمير الكويت قد زار كل من السعودية والامارات وقطر ضمن جهود وساطة يبدو أنها وصلت إلى طريق مسدود في ظل التعنت القطري وعلى ضوء استعانتها بتركيا وإيران.

وقد تدخل سلطنة عمان على خط الوساطة لحل الأزمة لكن الخطوات التي قطعتها الدوحة في أوج التوتر قد تنسف أي محاولات لرأب الصدع.

ويبدو أن قطر باتت تراهن على دعم تركي إيراني في تخفيف عزلتها سياسيا واقتصاديا، لكن محللين اعتبروا أن رهانها خاسر وأن هروبها للأمام سيفاقم متاعبها.

ومنذ الاثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ تصدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

وفيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، قررت السنغال وتشاد استدعاء سفيريهما لدى قطر لـ"التشاور".

ونفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بدعم الارهاب. وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

وفي الأثناء وصل عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى القاهرة مساء الخميس، لبحث مستجدات الأوضاع الراهنة مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وتأتي زيارة العاهل البحريني للقاهرة ضمن تنسيق الجهود الخليجية المصرية في مواجهة دعم قطر وتمويلها لجماعات متطرفة.

وكان السيسي في استقبال الملك حمد بن عيسى في مطار القاهرة الدولي، الذي قدم من مدينة جدة السعودية، حيث أجرى الاربعاء مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ومن المقرر أن يجري العاهل البحريني خلال زيارته القاهرة مباحثات مع الرئيس المصري، تتناول العلاقات المشتركة بين البلدين إضافة إلى آخر المستجدات على الساحات العربية والإقليمية والدولية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا) عن الديوان الملكي.

وحسب "بنا"، ستكون "التطورات الأخيرة التي استدعت قطع العديد من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، على جدول المباحثات".

وأجرى الملك حمد مع الملك سلمان ركزت أساسا على الأزمة الراهنة مع قطر والتطورات الإقليمية والدولية.