مشاورات خليجية في جدة حول الازمة العراقية

معظم الدول الخليجية تخشى من انعكاسات أي حرب محتملة على بغداد

جدة - تجري دول مجلس التعاون الخليجي في مدينة جدة المطلة على البحر الاحمر، مشاورات حول الازمة العراقية في الوقت الذي تهدد فيه هذه الازمة باستفحالها وتحولها الى نزاع مسلح، على ما افاد مسؤولون خليجيون.
وذكر مسؤول طلب عدم كشف اسمه انه ينتظر اجراء مشاورات في قصر وزير الدفاع السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز على بعد 70 كلم شمالي جدة بحضور وزراء الخارجية والدفاع و مسؤولين عسكريين من دول مجلس التعاون الخليجي الست.
ويسود تكتم شديد حول هذه المشاورات التي وصفها مسؤول خليجي اخر بأنها "اجتماع غير رسمي" سيخصص "لاستعراض الوضع في المنطقة وخاصة الازمة العراقية."
ونقلت صحيفة "الرياض" عن مصادر ديبلوماسية ان المشاركين في هذه المشاورات، التي قالت انها تمثل اجتماعا طارئا لوزراء الدفاع والخارجية، سيبحثون "الحرب المحتملة على العراق وانعكاساتها على المنطقة برمتها."
وبحسب الصحيفة فان المجتمعين سيبحثون ايضا الاجتماع القادم لوزراء الخارجية العرب في 16 شباط/فبراير في القاهرة ونقل القمة العربية من المنامة الى القاهرة وتقديم موعدها.
وتعلن دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والامارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان والكويت) معارضتها لحرب اميركية على العراق، غير ان اغلبها يمنح تسهيلات عسكرية للولايات المتحدة التي تهدد بشنها.
واكد الرئيس الاميركي جورج بوش ان "اللعبة انتهت" بالنسبة للحكومة العراقية متجاهلا معارضة الكثير من الدول بما فيها الغربية شن حرب في العراق في المدى القصير.